تقنية جديدة لاكتشاف سرطان «الفم».. في مرحلة مبكرة
تعمل جامعة شيفيلد البريطانية على تطوير تقنية غير جراحية وفورية للكشف عن سرطان الفم دون ألم وفي المراحل المبكرة للمرض.
سرطان الفم هو ورم يمكن أن يتطور على اللسان أو داخل الخدين أو سقف الفم أو الشفاه أو اللثة، وينتشر بشكل أكبر لدى البالغين فوق سن 55، ويميل إلى التأثير على عدد أكبر من الرجال مقارنة بالنساء. ومع ذلك، فإن الاكتشاف المبكر يؤدي إلى زيادة فرص العلاج بشكل كبير.
وتقوم جامعة شيفيلد بتطوير طريق الكشف المبكرة بالتعاون مع شركة زيليكو المحدودة، وتم منح هذا التعاون مبلغ مليون جنيه استرليني (1.25 مليون دولار) لتمويل الأبحاث.
وقال الدكتور كيث هانتر، أستاذ علم أمراض الرأس والعنق بكلية طب الأسنان السريري بجامعة شيفيلد "إن سرطان الفم في تزايد في المملكة المتحدة والعالم. نحن بحاجة إلى أدوات جديدة، حتى نتمكن من تشخيص المرض بشكل مبكر، حيث يعتمد معدل النجاة لمرضى سرطان الفم على كيفية تشخيص المرض وعلاجه في مراحل مبكرة".
وقامت شركة Zilico Ltd بتطوير التكنولوجيا المستخدمة حالياً في بريطانيا للتشخيص المبكر وغير الجراحي لسرطان عنق الرحم، وتستخدم الشركة الآن تقنية التحليل الطيفي الكهربائي للكشف عن سرطان الفم.
وأضاف الدكتور هانتر "يمكن أن يساعدنا التحليل الطيفي للممانعة الكهربائية في تشخيص سرطان الفم في وقت مبكر وبشكل أكثر دقة، حتى عندما لا تكون هذه التغييرات في الخلايا ظاهرة للعيان".
وأظهر بحث سابق لجامعة شيفيلد كيف يمكن لهذه التقنية التمييز بين الأنسجة الطبيعية والسرطانية وفقاً لخصائصها الكهربائية.
ويجري حالياً تطوير النموذج الأولي لجهاز الكشف، وتتضمن الخطوات التالية تقييم الجهاز وتجربته لدى بعض المستشفيات، ومن المرجح إجراء تجربة سريرية كاملة في العام المقبل، بحسب صحيفة إكسبريس البريطانية.