مصور كويتي يوثق طائر البجع «الكدراء» النادر.. ويصل الى العالمية
تمكن المصور الكويتي عمر السيد عمر من رصد وتوثيق طائر البجع (الكدراء) النادر والمصنف ضمن الطيور المهددة بالانقراض بحسب المنظمة العالمية للمحافظة على البيئة لينال اعجاب كبرى القنوات الامريكية الوثائقية العالمية المهتمة بالطبيعة والكائنات الحية.
وقال المصور عمر السيد عمر لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان رحلة توثيق (الكدراء) بدأت من جزيرة (بوبيان) حيث شوهد للمرة الاولى ثم بحث عنه بشغف ليصل الى موطنه الاساسي الذي يتكاثر فيه في بحيرة (كركيني) اليونانية.
واوضح انه زار البحيرة مرات عدة استغرقت شهرا كاملا في فترات مختلفة وساعات طويلة من الانتظار لرصد وتوثيق الطائر النادر.
وافاد انه تم نشر الموضوع في وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية وسط اشادة كبيرة من مؤسسة (ناشيونال جيوغرافيك) وتمت مخاطبته رسميا لبث تجربته في هذا الشأن وهي الاولى من نوعها على مستوى البلاد.
ولفت الى أنه وقع عقدا مع (ناشيونال جيوغرافيك) ليتم عرض وبيع صورة الطائر في المعارض الدائمة لها وطباعة ستة ملايين نسخة من الصورة وتوزيعها حول العالم فضلا عن عرض الصورة في المجلة الخاصة بالمؤسسة وموقعها الرسمي.
وقال ان المؤسسة الوثائقية تركز على معيار ندرة الكائن الحي اضافة الى المعايير الفنية والجمالية للعمل المنجز مؤكدا فخره بهذا الانجاز وعرض عمله في احد اهم المعارض والقنوات العالمية.
وذكر أن (الكدراء) يصل طوله الى متر وثمانين سنتيمترا ووزنه 15 كيلوغراما فيما يصل جناحه الى ثلاثة امتار ونصف المتر واكثر مبينا انه خلال موسم التكاثر من شهر ديسمبر حتى شهر فبراير يتحول الكيس الجلدي على منقار الطائر الذكر الى اللون الاحمر وعلى منقار الانثى الى البرتقالي الداكن.
واشار الى انه تم تسجيل مشاهدة هذا الطائر ثماني مرات فقط في تاريخ الكويت من قبل المهتمين برصد وتوثيق الطيور مؤكدا استحقاق هذا الانجاز العالمي كون (الكدراء) من اندر واجمل الطيور في العالم.
واوضح انه يعمل عضوا في فريق (عدسة البيئة) التطوعي ومخرجا لسلسلة برامج وثائقية للطيور المهاجرة التي تعبر البلاد حيث رصد ووثق العديد من الطيور النادرة وغير النادرة في محميات (الجهراء) و(مبارك الكبير) و(صباح الاحمد) و(اللياح) وغيرها من المناطق في البلاد مبينا ان الكويت تعد معبرا رئيسيا لهجرة الطيور.
واكد السيد عمر استمراره في ايصال ما يتم توثيقه في الكويت الى العالمية مشيرا الى المشاريع العلمية التي يقوم بإعدادها مع فريقه بالتعاون مع الهيئة العامة للبيئة والمنظمات العالمية المختصة في البحث العلمي والطيور النادرة لتبيان اهمية موقع الكويت الاستراتيجي.