الملك سلمان يوجه أجهزة الأمن بالتعاون مع أميركا في حادث فلوريدا
أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أمس اتصالاً هاتفياً مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب عبّر فيه عن تلقيه ببالغ الحزن والأسى خبر إطلاق أحد الطلبة السعوديين النار في ولاية فلوريدا نتج عنه وفاة وإصابة عدد من المواطنين الأميركيين.
وقدّم الملك سلمان تعازيه وخالص مواساته لترمب ولأسر المتوفين وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل، كما أكد أن مرتكب هذه الجريمة الشنعاء لا يمثل الشعب السعودي الذي يكن للشعب الأميركي الاحترام والتقدير.
كما أكد خادم الحرمين الشريفين خلال الاتصال لترمب على وقوف المملكة إلى جانب الولايات المتحدة الأميركية، وصدور توجيهاته للأجهزة الأمنية السعودية للتعاون مع الأجهزة الأميركية المعنية للوصول لكافة المعلومات التي تساعد في كشف ملابسات هذا الحادث المؤسف.
وفي وقت سابق من الجمعة كان حاكم ولاية فلوريدا قد أعلن أن مطلق النار في قاعدة جوية بحرية والذي قتل ثلاثة أشخاص قبل مقتله الجمعة، هو متدرب سعودي.
وتستخدم القاعدة في بينساكولا، حيث يتمركز حوالي 16 ألف جندي، من قبل البحرية الأميركية لبرامج تدريب العسكريين الأجانب.