«المركزي» الإيطالي: اقتصادنا في ركود ويستلزم خفض الدين العام
أكد محافظ البنك المركزي الايطالي إينياتسو فيسكو اليوم الجمعة معاناة اقتصاد بلاده من الركود مع توقعات نمو شبه صفرية مشددا على الحاجة لاستراتيجية لخفض الدين العام الضخم الذي يكبله.
 
وقال فيسكو أمام الجمعية العمومية لاتحاد المصارف الايطالية إن "النشاط الاقتصادي في إيطاليا متأثر بشكل أساسي بفقدان زخم الدورة الصناعية وذلك رغم التحسن الطفيف المسجل في الربع الأول من هذا العام".
 
واضاف أن الاسقاط المحوري للتوقعات الواردة في نشرة البنك المركزي يشير الى ان نمو الناتج المحلي الإجمالي الايطالي في عام 2019 يبقى في حدود نسبة 1ر0 في المئة ليرتفع الى متوسط يقل عن نسبة 1 في المئة في العامين التاليين وذلك ايضا بسبب "المخاطر المرتبطة بوتيرة النمو العالمي والطلب المحلي".
 
واوضح فيسكو أن "الشركات الايطالية تتوقع تباطؤا في الطلب في الأشهر المقبلة مع توسع متواضع للغاية في الاستثمارات على مدى العام" مشيرا الى أن "ثقة العائلات والشركات يمكن أن تتأثر بحالة عدم اليقين بشأن سياسة الموازنة العامة التي لا تزال قائمة للعام القادم".
 
واكد حاجة الاقتصاد الايطالي الى خطة واضحة من التدابير والإصلاحات الموجهة نحو تشجيع الاستثمارات ونمو الشركات لاسيما الشركات المبتكرة بجانب استراتيجية لتخفيف عبء الدين العام الضخم الذي تجاوز نسبة 133 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي.