وزير التجارة: ترقية البورصة تنويع للمنتجات ولمصادر الاقتصاد
قال وزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الخدمات خالد الروضان ان ترقية البورصة كسوق ناشئة في مؤشر (ام.اس.سي.ايه) يدعم رؤية صاحب السمو امير البلاد لتطوير الكويت كمركز مالي يسهم بتنويع المنتجات الاستثمارية وتنويع مصادر الاقتصاد وتحقيق الشمول المالي.
 
 
واضاف الروضان في مؤتمر صحفي عقد اليوم الاربعاء في مقر هيئة اسواق المال الكويتية بمناسبة الاعلان عن ترقية البورصة في مؤشر (ام.اس.سي.ايه) الى فئة الاسواق الناشئة ان هذا الانجاز يؤكد نجاح المساعي التي تقودها هيئة أسواق المال للتقارب مع المعايير الدولية بما ينسجم مع توجيهات سمو أمير البلاد.
 
 
وذكر ان ترقية بورصة الكويت إلى سوق ناشئ في أكبر مؤشر عالمي جاء نتيجة جهد كبير وعمل دؤوب قامت به هيئة أسواق المال والشركة الكويتية للمقاصة وشركة بورصة الكويت مضيفا أن هذه الخطوة تأتي استكمالا لجهود الحكومة في مختلف الجهات لتحسين بيئة الأعمال وتحسين عملية جذب واستقطاب الاستثمارات الخارجية.
 
 
واوضح ان هيئة أسواق المال سعت منذ إنشائها لتنظيم نشاط الأوراق المالية وتنمية وتطوير أسواق المال وفق أفضل الممارسات والمعايير الدولية والعمل على استكمال تحقيق إنجاز الكثير من المهام والاستحقاقات للمرحلة المقبلة.
واعتبر ان الجدية التي توليها الجهات الحكومية في تحسين بيئة الاعمال بالكويت لجذب الاستثمارات بدأت تؤتي ثمارها لاسيما أن الكويت لديها الكثير من المقومات التي تمكنها من تحقيق مؤشرات ايجابية متزنة تعطي الأمان للمستثمر في المنطقة.
 
 
من جانبه، اكد نائب رئيس مجلس مفوضي هيئة أسواق المال والمدير التنفيذي بالانابة عثمان العيسى في تصريح مماثل أن الهيئة منذ إعلامها بالمتطلبين المتعلقين بتوفير هياكل الحسابات المجمعة وعمليات تقابل حساب الاستثمار الواحد للمستثمرين الأجانب اتخذت كافة الترتيبات اللازمة لاستكمال قرار الترقية وأن العمل جار على معالجتها.
 
 
وقال ان الهيئة على ثقة بأن هذه الترتيبات ستدخل حيز النفاذ خلال الفترة المقبلة وفي موعد أقصاه نهاية شهر نوفمبر 2019 مع شركة بورصة الكويت والشركة الكويتية للمقاصة موضحا ان الهيئة اتخذت كافة الترتيبات اللازمة لاستكمال قرار الترقية.
 
 
واضاف العيسى، ان ترقية بورصة الكويت أتت على أيدي كوادر وطنية مخلصة وبعد تخطيط كبير وجهود حثيثة قامت بها الهيئة بالتعاون مع شركة بورصة الكويت والشركة الكويتية للمقاصة وكافة المؤسسات والشركات العاملة في القطاع المالي اذ عمدت الهيئة ومنذ اليوم الأول بالتخطيط لمشروع تطوير السوق بتبني أفضل الممارسات الدولية.
 
 
من جانبه، قال الرئيس التنفيذي بالتكليف لشركة بورصة الكويت محمد العصيمي، ان تصنيف الكويت إلى سوق ناشئ من قبل شركة (إم.إس.سي.آي) ياتي ثمرة للدور الفاعل الذي تقوم به البورصة منذ تأسيسها في تعزيز كفاءة السوق وشفافيته وزيادة السيولة وتعزيز ثقة المستثمرين.
 
 
واكد الاستمرار بتحسين البنية التحتية وتبسيط العمليات ومواءمة معايير السوق مع أفضل الممارسات العالمية لإنشاء ودعم نظام متطور وقوي لسوق رأس المال في الكويت اضافة الى مواصلة العمل مع الشركاء والعملاء لاستكشاف طرق جديدة وجاذبة توفر فرصا للمستثمرين.
 
 
وبين العصيمي ان بورصة الكويت ركزت في الآونة الأخيرة على تطوير بنيتها التحتية والقيام بإجراءات إصلاحية في الهيكل التنظيمي للشركة وذلك تماشيا مع التزامها بتحويل البلاد إلى وجهة استثمارية رائدة في المنطقة عبر تطوير سوق أوراق مالية يوفر فرصا واعدة للمستثمرين المحليين والأجانب.
 
من جهته، قال الرئيس التنفيذي للشركة الكويتية للمقاصة خلدون الطبطبائي، ان الترقية ستشكل دافعا إضافيا لمواصلة العمل على تطوير البنية التحتية للسوق والتي تشمل جميع عمليات ما بعد التداول بما فيها التقاص والتسوية والايداع المركزي بما يتوافق مع جميع المعايير العالمية.
 
 
واضاف الطبطبائي، ان المقاصة حرصت على أن تكون المساهمة في ترقية الكويت لمصاف الأسواق الناشئة أحد أهم أهدافها الاستراتيجية لذلك فقد استثمرت في مشاريع تطوير السوق بما يتوافق مع تطلعات هيئة الأسواق للارتقاء بسوق المال الكويتي.
 
 
يذكر ان مؤسسة (مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال) لأسواق أوروبا وأستراليا والشرق الأقصى (إس إم سي آي) اعلنت يوم امس عن ترقية بورصة الكويت ضمن مؤشرها الرئيس للأسواق الناشئة وذلك اعتبارا من مايو 2020.