«الصحة العالمية»: الجزائر والأرجنتين خاليتان من الملاريا
أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الاربعاء خلو الجزائر والأرجنتين من مرض الملاريا تماما بعد جهود استمرت عقودا للقضاء على المرض.
 
واضافت المنظمة في بيان ان الجزائر هي الآن ثاني دولة في افريقيا خالية من الملاريا بعد موريشيوس التي حصلت على تلك التصنيف في عام 1973.
 
واوضحت ان كلا من الجزائر والأرجنتين قد ابلغتا عن آخر حالات الإصابة بالملاريا في عامي 2013 و 2010 على التوالي وخاضتا معركة صعبة ضد هذا المرض على مدار العقد الماضي  من خلال المراقبة المحسنة بتحديد كل حالة أخيرة من الملاريا ومعالجتها.
 
ونقل البيان عن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس غبريسيس قوله إن "الجزائر والأرجنتين تغلبتا على الملاريا بفضل الالتزام الثابت والمثابرة من جانب الناس وقادة البلدين ولذا يمثل نجاحهما نموذجا للدول الأخرى التي تعمل على إنهاء هذا المرض نهائيا".
 
وذكرت الصحة العالمية ان اكتشاف طفيليات الملاريا في الجزائر يعود الى عام 1880 على يد الطبيب الفرنسي تشارل لافيران الى امست التحدي الرئيسي للصحة الأولية في البلاد منذ ستينيات القرن الماضي مع ما يقدر بنحو 80 ألف حالة اصابة يتم الإبلاغ عنها سنويا.
 
واشادت المنظمة "بوجود قوة عاملة صحية جيدة التدريب في الجزائر وتوفير تشخيص وعلاج للملاريا من خلال الرعاية الصحية الشاملة والاستجابة السريعة لتفشي المرض حيث مكنت هذه العوامل مجتمعة البلد من الوصول إلى حالات الإصابة بالملاريا والحفاظ عليها.
 
ونقل البيان ذاته عن المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لأفريقيا الدكتور ماتشديسو مويتي  قوله " لقد أظهرت الجزائر الآن لبقية إفريقيا أنه يمكن التغلب على الملاريا من خلال العمل الجريء والاستثمار السليم والالمام بمستجدات التطور العلمي حيث يمكن أن تتعلم بقية القارة من هذه التجربة ".
 
وسيقوم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية بتسليم ممثلي الجزائر والارجنتين بالشهادات الرسمية التي تؤكد خلوهما من الملاريا في اطار فعاليات الدولة ال72 للجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية المتواصلة من ال20 الى ال28 من مايو الجاري.
 
ووفقا لبيانات منظمة الصحة العالمية فإن حالات الاصابة بالملاريا تصل الى 219 مليون حالة سنويا وتتسبب تلك الاصابة في وفاة اكثر من 400 الف انسان سنويا 60 بالمئة منهم من الاطفال دون سن الخامسة.
 
ويعتبر الملاريا مرضا طفيليا معديا ينتقل عن طريق لدغات البعوض ويتسلل داخل كريات الدم الحمراء في جسم الإنسان فيدمرها وتحدث معظم الحالات والوفيات في أفريقيا بجنوب الصحراء الكبرى.