قواعد انضباط جديدة في البندقية.. والحرية الشخصية "بحدود"
وافق مجلس مدينة البندقية الإيطالية على قواعد جديدة لمنع إساءة استخدام الأماكن العامة وعرقلة حركة المرور، على طول شوارع وقنوات المدينة العائمة المزدحمة بالسائحين.

وتستهدف الحملة فتيات الليل ومن يشرب الخمر خارج الحانات أثناء ساعات الليل، والسائحين الذين يتم ضبطهم يغوصون في القنوات أو يسيرون في المدينة بملابس غير مناسبة.

وهذه القواعد جزء من حملة من مجلس المدينة الذي يمثل يمين الوسط لفرض النظام العام.

وتستضيف البندقية نحو 25 مليون سائح سنويا، منهم 14 مليون سائح يقضون يوما واحدا فقط هناك، مما يؤدي إلى ازدحام الأزقة والكنائس الموجودة حول القنوات.

وقال رئيس بلدية البندقية: "يجب على أي سائح في البندقية أن يكون محترما، ويدرك أنه في حالة ارتكابه سلوكا سيئا سيطرد من المدينة".

وتراجع عدد سكان البندقية من نحو 175 ألف نسمة بعد الحرب العالمية الثانية، إلى نحو 50 ألف نسمة اليوم.

ويشكو السكان من اجتياح السائحين لمدينتهم واضطرارهم هم لدفع ثمن ذلك.

وكان مجلس المدينة وافق، في فبراير، على فرض رسم دخول يبلغ 3 يورو على زوار اليوم الواحد للمساعدة في تمويل صيانة المدينة، وهو مبلغ سيرتفع إلى ما بين 6 و10 يورو ابتداء من عام 2020، اعتمادا على ارتفاع أو انخفاض الموسم.