السودان: توقيع اتفاق نهائي بشأن الفترة الانتقالية.. خلال 24 ساعة
اعلن المجلس العسكري الانتقالي بالسودان انه بصدد توقيع اتفاق نهائي مع قوى الحرية والتغيير بشأن الفترة الانتقالية خلال 24 ساعة.
وقال المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي ياسر العطا في مؤتمر صحفي مشترك مساء امس مع قوى الحرية والتغيير بعد اجتماعات مشتركة استمرت حتى ساعة متأخرة انه توصل الى اتفاق حول 90 في المئة من القضايا منها كامل صلاحيات مجالس السيادة والوزراء والتشريعي والاتفاق على فترة انتقالية لمدة ثلاث سنوات ومجلس تشريعي من 300 عضو بنسبة 67 في المئة لقوى الحرية والتغيير و33 في المئة للقوى الاخرى وذلك بالتشاور بين مجلس السيادة وقوى اعلان الحرية والتغيير.
وأضاف العطا "نعاهد شعبنا العظيم على ان يكتمل الاتفاق ويحقق طموحات شعبنا الأبي وستحتفل جماهيرنا خلال 24 ساعة بتحقيق غايات الثورة المجيدة".
من جانبه اكد متحدث قوى الحرية والتغيير مدني عباس مدني التوصل في تصريح مماثل الى اتفاق حول هياكل الحكم الثلاثة مشيرا الى ان المرحلة الانتقالية ستكون لمدة ثلاث سنوات وستخصص الاشهر الستة الاولى منها لتوقيع اتفاقيات سلام في البلاد.
وكشف مدني عن تشكيل لجنة مشتركة مع المجلس العسكري لمواجهة اي محاولات تستهدف المعتصمين وكذلك لجنة تحقيق في واقعة اطلاق الرصاص على المعتصمين يوم امس الاول الاثنين وهو ما اسفر عن مقتل خمسة مدنيين على الاقل وضابط برتبة رائد من الجيش السوداني فضلا عن سقوط جرحى من المدنيين والعسكريين وذلك خلال محاولة قوة عسكرية فتح طرق مغلقة تعوق الحركة في الخرطوم.
واكد مدني ان اي "قطرة دماء سودانية يجب الاحتفاظ بها للبناء لا ان تسيل في ساحات الاعتصام التي يجب ان تظل سلمية ومعبرة عن روح الكفاح من اجل الديمقراطية".
يذكر ان الجيش السوداني عزل البشير في 11 ابريل الماضي بعد احتجاجات اندلعت في 19 ديسمبر الماضي وبلغت ذروتها بالاعتصام امام مجمع وزارة الدفاع في السادس من الشهر الماضي.
ومازالت الاحتجاجات مستمرة ويقول قادتها انها لن تتوقف قبل ان يسلم المجلس العسكري الانتقالي الحاكم السلطة لقيادة مدنية قبل اجراء انتخابات.
وتعهد رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني عبدالفتاح البرهان فور تسلمه السلطة باجتثاث رموز ومكونات النظام السابق مشيرا الى انه سيشكل حكومة مدنية متفقا عليها من الجميع خلال مرحلة انتقالية تمتد عامين كحد اقصى.