خلال حفل استقبال المهنئين بحلول الشهر الفضيل في الهيئة الخيرية
المعتوق: نتطلع إلى انطلاقة قوية في رمضان لدعم مسيرة العمل الخيري
الصميط: الهيئة وضعت توجهاً استراتيجياً يولي مشاريع التعليم والتنمية أولوية خاصة
الشيخ الكليب: رمضان شهر العمل والبذل والعطاء وليس شهر الكسل والاجازات
 
أكد رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية ، المستشار بالديوان الأميري د.عبدالله المعتوق ضرورة أن يكون شهر رمضان موسم انطلاقة قوية لدعم مسيرة العمل الخيري، وتنمية موارده، واستثمار الأجواء الإيمانية لحث المحسنين على الإنفاق والعمل على تلبية الاحتياجات الأساسية للفقراء. 
 
 
وقال د. المعتوق في حفل استقبال المهنئين بحلول الشهر الفضيل بمقر الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية إن العمل الخيري من أعظم الأعمال الصالحة في هذا الشهر الفضيل، بالنظر الى إن ايراداته التي تمثل رافداً أساسياً لدعم شرائح المستضعفين من الأيتام والارامل والمرضى والمنكوبين وطلبة العلم.
 
 
وشدد على إن هذا الشهر الكريم يتطلب عزيمة صادقة والعمل بجد واجتهاد واستشعار المسؤولية وتجديد النية والايمان برسالة العمل الخيري وحاجة الفقراء والمحتاجين اليه. 
 
 
ولفت د. المعتوق إلى إن عطاء أهل الكويت في هذا الشهر الفضيل عطاء مشهود وكبير، نلاحظه في الديوانيات والجمعيات الخيرية والمساجد ومشاريع افطار الصائم.
 
 
وأضاف إنه يتابع حركة العمل الخيري في مختلف أنحاء العالم الإسلامي، مشيراً إلى إن شوارع مصر تشهد موائد افطارات جماعية في مختلف المناطق، كما أن السودان رغم فقره نرى الناس تقف على مفارق الطرق لإيقاف السيارات ودعوة ركابها إلى تناول الإفطار، واصفاً هذه المشهد بالصورة الحضارية التي تكون عليها المجتمعات العربية والإسلامية.
 
 
وعبر عن أمله في أن تحقق حملة الهيئة الرمضانية "بادر بخيرك " طموحها في تمويل مشاريع كفالة الأيتام وحفر الآبار وبناء القرى السكنية وانفاذ مشروع افطار الصائم في 39 دولة حول العالم، معرباً عن عميق الشكر والتقدير للمتبرعين الكريم. 
 
 
ومن جهته، قال المدير العام للهيئة الخيرية م. بدر الصميط إننا نسعى لأن تكون الهيئة المنظمة الخيرية الأعظم نفعاً للمجتمعات الفقيرة من خلال التطوير المستمر والتحسين في الأداء وتطبيق اجراءات الحوكمة.
 
 
وأشار الصميط إلى إن الهيئة وضعت توجهاً استراتيجياً يولي مشاريع التعليم والتنمية الأولوية ويستقطب كفاءات متخصصة في هذا الجانب.
 
 
وبدوره قال مقرر الهيئة الشرعية بالهيئة الشيخ علي الكليب إن شهر رمضان شهر العمل والبذل والعطاء وليس شهر الكسل والاجازات ، وجميع انتصارات المسلمين وقعت في هذا الشهر الفضيل، لافتاً إلى أهل الكويت شيدوا سور الكويت خلال شهر رمضان من بعد المغرب وحتى وقت السحور حماية لبلدهم من الغارات المعادية.