ماكرون: سنعيد بناء «كاتدرائية نوتردام».. الأسوأ تم تجنّبه
أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنّ "الأسوأ تم تجنّبه" في الحريق الضخم الذي اندلع مساء الاثنين في كاتدرائية نوتردام بوسط باريس وأدّى إلى انهيار برجها وسقفها، واعداً بإعادة بناء المعلم التاريخي الذي سبّب احتراقه صدمة وحزناً في العالم أجمع.
ولدى تفقّده كاتدرائية نوتردام (السيدة العذراء) في وسط العاصمة، قال ماكرون وقد بدا عليه التأثّر أمام ألسنة النيران التي كانت لا تزال تلتهم الكنيسة إنّ "الأسوأ تمّ تجنّبه حتى وإن كنّا لم ننتصر في المعركة بعد"، مؤكّداً أنّ "الساعات المقبلة ستكون صعبة".
وأضاف "سنعيد بناء نوتردام".
وأعلنت فرق الإطفاء في العاصمة الفرنسية فجر الثلاثاء أنّ الحريق الضخم الذي اندلع في كاتدرائية نوتردام في باريس مساء الاثنين ودمّر أجزاء كبيرة منها أصبح "تحت السيطرة" وتم "إخماده جزئياً".
وقال المتحدث باسم فرق الإطفاء الليفتنانت كولونيل غابريل بلوس لوكالة فرانس برس إنه "تمت السيطرة بالكامل على الحريق.. لقد أخمد جزئياً، وهناك بؤر لا تزال مشتعلة نعمل على إخمادها".
وكان، وزير الدولة الفرنسي للشؤون الداخلية لوران نونييز أعلن أنّ إنقاذ كاتدرائية نوتردام "ليس مضموناً" على الرّغم من استنفار نحو 400 عنصر إطفاء واستخدام 18 سيارة إطفاء.
وقال الوزير لدى تفقّده مكان الكارثة بعيد ثلاث ساعات تقريباً على اندلاع النيران "في الوقت الذي نتحدث فيه لم تتم السيطرة على الحريق بعد".
وأضاف أنّ "عناصر الإطفاء يحاولون إخماد النيران بواسطة 18 سيارة إطفاء من الخارج كما من الخارج في محاولة لإنقاذ هذا المعلم، وهو أمر ليس مضموناً حتى الساعة".
وأعلنت فرق الإطفاء الفرنسية أنّها نجحت في "إنقاذ الهيكل الرئيسي" لكاتدرائية نوتردام التاريخية في وسط باريس.
وقال قائد فرق الإطفاء في باريس جان-كلود غالية للصحافيين "يمكننا القول إنّ الهيكل الرئيسي لنوتردام قد تم إنقاذه والمحافظة عليه"، مشيراً إلى أنّ برجي الكاتدرائية الرئيسيين تم إنقاذهما على ما يبدو.