«فيلكا» المنسية


جزيرة فيلكا من أهم الجزر الكويتية وهي جزيرة مع الأسف الشديد أصبحت منسية، وهي الجزيرة التي لها تاريخ وموقع متميز وطرحت لها عدة مشاريع استثمارية سياحية، ولكن مع الأسف برغم تقدم عدة شركات أجنبية لعمل مشاريع ترفيهية سياحية لها إلا أن بعض المسؤولين جعلوها منسية ومشاريع الخير على الورق.
وبحسب تقارير صحافية نشرت مؤخراً عن منازل مهجورة خربة تصرخ من الإهمال والخلو آلم كثيرا من المواطنين، نرسل صرختنا إلى المجلس البلدي أنقذوا جزيرة الكويت الأولى فيلكا من الإهمال ولا تجعلوها منسية، وفي حين الأموال الكويتية تغدق على تطوير مناطق في دول العالم نجد إهمالا لجزيرة الكويت الأولى، والله حرام ما يفعله البعض، خافوا الله في الكويت.
 لنتذكر أهمية جزيرتنا الحبيبة فيلكا، أنه جاء ذكر الجزيرة في كتابات المؤرخ «أريان» عام 170 ق.م، حيث ذكر أنها سميت «بإيكاروس» تيمناً بجزيرة إيكاروس الإغريقية الأصلية الواقعة في بحر إيجة، ويقول المؤرخ اليوناني «آريستوبوليس» إن الإسكندر الأكبر أمر بتسمية هذه الجزيرة بنفس اسم الجزيرة الموجودة في بحر إيجه، وقد ذكر بطليموس جزيرة «إيكارا» (إيكاروس) ضمن الجزر الواقعة في الخليج، وكان أقدم ذكر لإيكاروس من قبل المؤرخ «سترابو» الذي كتب في نهاية القرن الأول قبل الميلاد، آخذاً معلوماته من «إيراتوشنيس» الذي عاش في القرن الثالث قبل الميلاد والذي كان قد أرسله الإسكندر الأكبر مع أسطوله إلى الخليج، كتب أنه رأى من الجزيرة المعبدين الموجودين فيها، وقد ذكر المؤرخ «بليني» وجود إيكاروس في الحملة التي أرسلها الحاكم السلوقي «أنطيوخوس الرابع» إلى الخليج، وقال المؤرخ «أريان» إن الجزيرة كانت مغطاة بمختلف الأشجار وإنها كانت مرعى للماعز والغزلان التي حرم صيدها، لأنها كانت تقدم قرابين للإلهة أرتميس في الهيكل الموجود لها في الجزيرة ويُعتقد بأن الجزيرة قد سُميت نسبة إلى الإسكندر الأكبر، إذ إن اسمه الحقيقي هو «ألكساندر بن فيلاقوس».
وأقدم خريطة ملاحية للجزيرة كانت سنة 1563 ورسمها البرتغالي لازارو لويس [البرتغالية]، وقد أسماها إليا ده أكوادا (بالبرتغالية: Ilha dagoada‏) أو أكوادا فقط، ومعناها جزيرة الماء، وهذا الاسم مناسب لها لوجود الماء في الجزيرة وقد بدأ رسامو الخرائط والملاحون الأوربيون باسترجاع اسمها المحلي فيلجة، وأقدم خريطة لهذا التصحيح فكانت لجون ثورنتون سنة 1716،حيث أسماها بيلوجي (Peleche)، واستمرت بعض الخرائط تكتب الجزيرة باسم أكوادا وبيلوجي، وهناك خريطة ملاحية رسمها ضابط بحري فرنسي اسمه دابريه دي مانيفيليت سنة 1740 وأسمى الجزيرة بيلوش وهو ما يشبه صوتيا اسم فيلكا أو بالعامية فيلجا.