نظرا لعدم حضور الوزير أو نائبه

«الميزانيات» البرلمانية تلغي اجتماع مناقشة الحساب الختامي لـ«الخارجية»


ألغت لجنة الميزانيات والحساب الختامي البرلمانية اجتماعها المقرر اليوم لمناقشة الحساب الختامي لوزارة الخارجية نظرا لعدم حضور وزير الخارجية أو نائبه، متجهة في الوقت ذاته إلى عدم عقد أي اجتماع وعدم اعتماد ميزانية أو حساب ختامي لأي جهة حكومية في حال عدم حضور وزيرها أو وكيلها لاجتماع اللجنة.
وقال مقرر اللحنة النائب بدر الداهوم في تصريح صحفي: "اليوم عقدت لجنة الميزانيات والحساب الختامي البرلمانية أول اجتماع لها مع أول جهة حكومية وهي وزارة الخارجية وللأسف ألغي هذا الاجتماع بسبب التمثيل الذي حضر مع احترامنا له، لم يكن التمثيل المطلوب"، مؤكدا أنه "أي جهة حكومية ترغب في حضور اجتماعات اللجان البرلمانية ينبغي أن يكون تمثيلها إما بالوزير أو وكيل الوزارة" .
وأكد الداهوم أنه "في الفترة الحالية وهي فترة استقالة الحكومة يمكن استثناء عدم حضور الوزير ولكن كان المفترض اليوم على وزير الخارجية أو نائب وزير الخارجية حضور اجتماع اللجنة اليوم لمناقشة الحساب الختامي لوزارة الخارجية وهناك الكثير من الملاحظات لا يمكن اتخاذ إجراء بشأنها إلا من خلال الوزير أو نائبه ولذلك تم إلغاء الاجتماع".
وأوضح الداهوم أن "لجنة الميزانيات والحساب الختامي لن تعقد اجتماعها في المستقبل مع أي جهة دون تمثيل وزير الجهة أو وكيلها، مبينا أن التعطيل والشلل الذي تسببوا به في البلد بهذه الفترة سيحاسبون عليه".
وتابع: "لدينا اجتماعات خلال الأيام المقبلة مع وزارة التربية والأشغال وتمثيل هذه الجهات يجب أن يكون من خلال الوزير او الوكيل لأن الحكومة مستقيلة وإلا لن يعقد الاجتماع واي جهة حكومية عليها ألا تتعب نفسها عند حضورها لاجتماعات اللجنة بتمثيل دون الوزير او الوكيل وفي حال عدم حضورهما لن يعقد الاجتماع ولن تعتمد ميزانيتها وحسابها الختامي".