أمين عام "ناتو" يبحث مع وزير الخارجية التركي الأوضاع شرقي المتوسط

هذا المحتوى من : كونا

بحث أمين عام حلف شمال الأطلنطي (ناتو) ينس شتولتنبرغ مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الجمعة مجموعة من القضايا من بينها الوضع شرقي البحر الأبيض المتوسط وأفغانستان وليبيا.
وذكر (ناتو) في بيان أن شتولتنبرغ رحب باستمرار المحادثات التي توسط فيها الحلف بين تركيا واليونان للتوصل الى آلية لحل النزاع شرقي البحر الأبيض المتوسط.
وأضاف أن الآلية ساعدت على تخفيف حدة التوترات وتهيئة المجال لإجراء مناقشات سياسية لحل المسائل الأساسية كما رحب في هذا الصدد بالمحادثات التمهيدية التي ستستضيفها اسطنبول الأسبوع المقبل.
وفيما يتعلق بأفغانستان جدد شتولتنبرغ تأكيد ضرورة مناقشة مستقبل المهمة التدريبية في أفغانستان خلال اجتماع وزراء دفاع الحلف في فبراير المقبل.
وأضاف أن جدول أعمال الاجتماع سيتناول أيضا توسع بعثة التدريب التابعة للحلف في العراق للمساعدة في ضمان عدم عودة ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) من جديد.
وفيما يتعلق بليبيا أعرب أمين عام (ناتو) عن قلقه إزاء الوضع هناك مجددا موقف الحلف الثابت والتزامه بتقديم المشورة في بناء المؤسسات الدفاعية والأمنية مع مراعاة الظروف السياسية والأمنية في ليبيا.
على صعيد اخر بحث الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل مع جاويش اوغلو خلال لقاء في بروكسل العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا ومناقشة سبل تقدمها.
وقال بوريل في بيان إن للاتحاد الأوروبي "مصلحة استراتيجية في إقامة علاقة تعاونية مع تركيا تتسم بالفائدة المتبادلة وترتكز على القيم والمبادئ".