وزير الدفاع تفقد هيئة الإمداد والتموين


نتطلع إلى اعتماد أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة في مجال الأجهزة والمعدات الفنية
المسؤوليات الملقاة على عاتق هيئة الإمداد والتموين تتطلب بذل المزيد من الجهد
 
قام نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي الصباح بزيارة تفقدية لهيئة الإمداد والتموين ظهر اليوم رافقه فيها رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن خالد صالح الصباح ونائب رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن فهد عبدالرحمن الناصر وعدد من كبار قادة الجيش.
كان في استقباله لحظة وصوله معاون رئيس الأركان العامة لهيئة الإمداد والتموين العميد الركن خالد بلال العبيدي وعدد من ضباط الهيئة، والذي رحب بدوره بمعاليه والحضور معرباً عن امتنانه وتقديره لهذه الزيارة، والتي تأتي تأكيداً على حرصه واهتمامه بأبنائه منتسبي هيئة الإمداد والتموين، ودافعاً لهم لبذل المزيد من الجهد والعطاء والتميز، ثم استمع معاليه إلى إيجازٍ مفصل تم من خلاله بيان طبيعة المهام والواجبات التي تقوم بتنفيذها هيئة الإمداد والتموين والدور المناط بها في دعم ومساندة مختلف وحدات الجيش.
بعد ذلك قام نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع بجولة تفقدية شملت وحدات هيئة الإمداد والتموين، حيث اطلع على سير العمل والإجراءات المتبعة فيها، كما قام بزيارة عدد من المخازن التابعة للهيئة واطلع على ما تحتويه من مواد وتجهيزات، بالإضافة إلى التعرف على حجم المخزون الإستراتيجي فيها وآلية الصرف والتوريد التي تقوم بها الهيئة من خلال إدارتها لمثل هذه المخازن.
وقد نقل نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع خلال الزيارة تحيات وتقدير حضرة صاحب السمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظهم الله ورعاهم، وسمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظه الله لمنتسبي هيئة الإمداد والتموين، على دورهم المشرف وما يقومون به من عمل  مخلص ومتواصل لخدمة وطننا الغالي، والذي كان له الأثر الواضح من خلال مشاركتهم بدعم جهود الدولة في مكافحة جائحة فيروس كورونا، جنباً إلى جنب مع إخوانهم في مختلف الجهات الرسمية بالدولة، وهو مايعكس حجم التنسيق الدائم والعمل المشترك والمتواصل فيما بين هذه الجهات، استعداداً لتنفيذ مختلف المهام والواجبات التي تتطلبها مثل هذه الظروف الطارئة.
كما أكد معاليه على أن هيئة الإمداد والتموين تعتبر شريان الحياة والعمل لأي جيش متقدم، وسبباً في نجاحه وتطوره، مضيفاً بأن وزارة الدفاع تتطلع دائماً إلى اعتماد أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة في مجال الأجهزة و المعدات الفنية، والتي تسهم بدورها في دعم جهود الهيئة ورفع مستوى الأداء فيها، مشدداً معاليه على أن المسؤوليات الملقاة على عاتق هيئة الإمداد والتموين تتطلب من الجميع بذل المزيد من الجهد والعمل على تلافي مختلف العقبات التي قد تعترض سير عملية التطوير فيها، بالإضافة إلى المحافظة على عملية التنسيق الدائم والمستمر مع مختلف الجهات الرسمية بالدولة لضمان نجاح مختلف برامج العمل والخطط المشتركة فيما بينها.
وفي ختام جولته، دعا نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع منتسبي هيئة الإمداد والتموين إلى المحافظة على درجة جاهزيتهم والوصول بها إلى المستويات التي نتطلع إليها جميعاً، متمنياً لهم دوام التوفيق والسداد، والعمل لما فيه خير وطننا المعطاء، في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي عهده الأمين حفظهم الله ورعاهم وسدد على طريق الخير خطاهم .

وطني حبيبي
كرنفال في غينيا بيساو
«30 عاماً.. ولن ننسى»