الرئيس الغانم يرفع الجلسة.. لقبول استقالة الحكومة واعتذارها عن عدم الحضور


رفع رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم جلسة مجلس الأمة العادية اليوم الثلاثاء نظرا لصدور الأمر الأميري بقبول استقالة الحكومة ولاعتذارها عن عدم حضور الجلسة.
وقال الغانم في كلمة له في الجلسة إن ذلك يأتي "نظرا لاستقالة سمو رئيس مجلس الوزراء والوزراء وصدور الأمر الأميري بتاريخ 18 يناير 2021 بقبول هذه الاستقالة على أن يستمر كل منهم بتصريف العاجل من شؤون منصبه لحين تشكيل الوزارة الجديدة".
وأضاف "كما تسلمت كتابا من وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة والذي تقدم فيه باعتذار الحكومة عن عدم حضور جلسة مجلس الأمة المقررة اليوم الثلاثاء وغدا الأربعاء وذلك لصدور الأمر الأميري بقبول استقالة الحكومة وعليه ترفع الجلسة لعدم حضور الحكومة".
وكان حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أصدر أمس الاثنين أمرا أميريا بقبول استقالة سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء والوزراء فيما يستمر كل منهم في تصريف العاجل من شؤون منصبه لحين تشكيل الوزارة الجديدة.
وعقب صدور الأمر الأميري آنف الذكر أدلى رئيس مجلس الأمة بتصريح صحفي قال فيه إنه "بناء على استقالة الحكومة وصدور الأمر الأميري بقبول الاستقالة وبناء على كل السوابق الماضية لن تعقد جلسة وسأحضر لرفع جلسة الغد (اليوم) لعدم حضور الحكومة وذلك إلى حين تشكيل الحكومة الجديدة".
 
واعترض عددا من النواب على رفع الجلسة، وقال الرئيس الغانم بدون «ميكروفون»: منذ عام 1962 هذا ما يحصل ترفع الجلسة في حال عدم حضور الحكومة، قدموا طلباً بإحالة المادة 116 من الدستور إلى المحكمة الدستورية.
ومن جانبه، قال النائب بدر الداهوم بدون «ميكروفون» لـ الغانم: اعطني نصاً من الدستور أو اللائحة يفرض حضور الحكومة لصحة انعقاد الجلسة وليش نروح إلى المحكمة الدستورية؟
فيما رد الغانم: وليش ما نروح ؟.. ومنو يحسم الجدل؟، وجهات النظر تحترم لكن المادتين 116 و 97  واضحتان.
وقال الداهوم المادة 97 تحدد شرط صحة انعقاد الجلسات.. والمادة 116 توجب حضور الحكومة.
فيما قال الغانم: الجميع في كل المجالس السابقة مشى على ان الجلسة لا تعقد بلا حضور الحكوم، ولا يمكن تغيير هذا الوضع بقرار.
بدوره، قال النائب شعيب المويزري بلا ميكرفون : شرط صحة انعقاد الجلسات توافر النصاب والآن في القاعة  اكثر من 33 نائبا فلماذا لا تعقد؟