إيران: أدلة جادة على ضلوع إسرائيل باغتيال العالم النووي زادة


قال وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي، اليوم الأربعاء، إن هناك أدلة جادة على ضلوع إسرائيل باغتيال العالم النووي فخري زادة.
وأردف حاتمي في رسالة إلى وزراء دفاع أكثر من 60 دولة بمناسبة أربعينية فخري زاده، أن "هناك شواهد جدية حول دور أجهزة المخابرات، وخاصة جهاز استخبارات إسرائيلية، في اغتيال فخري زاده".
وأشار حاتمي إلى أن الصمت في وجه هذا العمل سيؤدي إلى تكراره وانعدام الأمن في العالم، ونحن نحتفظ بحقنا في الرد.
وقُتل فخري زاده، أحد علماء إيران البارزين في المجال النووي والصاروخي، في منطقة دماوند بالعاصمة طهران شهر نوفمبر الماضي.
وتلقي إيران بالمسؤولية على إسرائيل في مقتل فخري زاده الذي كانت أجهزة المخابرات الغربية تعتبره العقل المدبر لبرنامج إيراني سري لتطوير القدرة على التسلح النووي. ولم تؤكد إسرائيل أو تنف مسؤوليتها عن قتل فخري زاده الذي اغتيل في 27 نوفمبر الماضي.
وقدمت إيران تفاصيل متضاربة عن مقتل فخري زاده في كمين استهدف سيارته على طريق سريع قرب طهران.
وقال خبراء ومسؤولون لوكالة "رويترز" الأسبوع الماضي إن مقتل فخري زاده كشف النقاب عن ثغرات أمنية تشير إلى احتمال اختراق قوات الأمن وتعرض الجمهورية الإسلامية لمزيد من الهجمات.