ترأس اجتماعاَ للمجلس الوطني ناقش القضايا ذات الصلة بأعماله

الوزير المطيري: تطوير "الإعلام" و"دعم الشباب".. في مقدمة اهتماماتنا

هذا المحتوى من : كونا

- تمكين الشباب الكويتي وإتاحة الفرص أمامهم للتميز والإبداع
-ملتزمون بدعم كل الأنشطة والبرامج الهادفة لصقل مواهب هذه الفئة
-خطط طموحة للارتقاء بجهاز الإعلام الرسمي للدولة
-تطوير العمل يستند إلى "تحديث البنى التحتية" و"تهيئة العنصر الوطني"
-إبراز ورعاية أنشطة "المجلس الوطني" باعتبار الثقافة القوة الناعمة للأمم
-العبدالجليل: الوزير وجه بتخصيص برنامج تلفزيوني وإذاعي لتغطية الشأن الثقافي
 
 
أكد وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب عبدالرحمن المطيري أن تطوير الإعلام المحلي بكافة قطاعاته ودعم الشباب و تنميتهم في كل المجالات في مقدمة اهتمامه وكل قيادي الوزارتين والجهات التابعة لهما.
وقال الوزير المطيري في بيان صحفي اليوم إنه شدد في لقاءاته وجولاته التي عقدها وقام بها خلال الأيام الماضية مع قيادات الوزارتين وعدد من الجهات التابعة لهما بضرورة تمكين الشباب الكويتي واتاحة الفرص امامهم للتميز والابداع.
واشار الى انه سيسعى للارتقاء بجهاز الاعلام الرسمي للدولة من خلال وضع خطط طموحة تسهم بتعزيز دور الإعلام الكويتي داخليا وخارجيا مؤكداً ضرورة أن يكون هذا العمل وفق القوانين واللوائح المعمول بها في الدولة ومنسجما مع برنامج عمل الحكومة.
وذكر أن عملية تطوير العمل بوزارة الاعلام يستند الى مسارين متوازيين يتمثل الاول بتحديث البنية التحتية لكل قطاعات الوزارة لتواكب مع ما يشهده العالم من تطور تكنولوجي متسارع فيما سيركز المسار الثاني على تهيئة العنصر الوطني وتزويده بالمهارات ودعمه بالخبرات بما يمكنه من اظهار وجه الكويت الحضاري ودورها الريادي في المجال الإعلامي.
وبين الوزير المطيري أن تحقيق التميز للإعلام الكويتي وإبراز رسالته التي تخدم الوطن والمواطن والتطلعات نحو التنمية الشاملة في كافة المجالات هو "هدف نسعى له" لافتاً إلى أهمية الشراكة مع القطاع الخاص وجمعيات النفع العام ذات الصلة لأجل الارتقاء بالإعلام الكويتي الرسمي والخاص والعمل على ريادته في المنطقة.
على الصعيد ذاته شدد على أهمية دعم الثقافة والفنون والآداب من خلال إبراز ورعاية الانشطة التي يقوم بها المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب لما تشكله الثقافة والفن والادب من أهمية كونها تعد قوة ناعمة بين الأمم.
وقال المطيري إن وزارة الدولة لشؤون الشباب ملتزمة بدعم كل الأنشطة والبرامج الهادفة لصقل مواهب الشباب في المجالات الشبابية والرياضية والعلمية والفنية والإعلامية والتطوعية وغيرها من المجالات عبر مراكزها الشبابية المنتشرة بالبلاد والتابعة للهيئة العامة للشباب.
وبين أن الشباب الرياضي ومتطلباتهم ستكون في مقدمة اهتمام الوزارة من خلال الهيئة العامة للرياضة نظراً لأهمية الرياضة في نقل الوجه الحضاري لدولة الكويت لاسيما أن الشباب الكويتي أثبتوا تميزهم في مشاركتهم سواء داخل البلاد او خارجها.
وأعرب وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب عن أمله في أن تتكلل كافة الجهود بالنجاح والتميز لما فيه خير ونماء وازدهار الكويت في ظل القيادة السياسية الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي العهد حفظهما الله ورعاهما ودعم سمو رئيس مجلس الوزراء.
إلى ذلك قال الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب كامل العبدالجليل إن الوزير المطيري وجه بتخصيص برنامج تلفزيوني وإذاعي ثابت لتغطية الشأن الثقافي في البلاد وإشراك القطاع الخاص والمؤسسات الأهلية في العمل الثقافي.
وبين العبدالجليل في تصريح صحفي اليوم  أن المطيري ترأس اجتماعا في مقر الأمانة العامة للمجلس حضره عدد من القياديين والمسؤولين وذلك لبحث ومناقشة عدد من الموضوعات ذات الصلة بأعمال المجلس وما يتعلق بالشأن الثقافي بشكل عام.
واضاف العبدالجليل ان زيارة وزير الإعلام للمجلس الوطني تعد "متميزة وتنم عن رغبة صادقة واستعداد كبير وقوي منه لدعم المجلس وتعزيز مسيرته ومساعدته على تجاوز أي تحديات تواجهه في تطلعاته المستقبلية لمزيد من التطوير والتقدم والنقلة النوعية لمواكبة العصر في الإنماء الثقافي والمعرفي والفني في البلاد".
وأكد أن الوزير كان متفهما طوال الاجتماع ومستمعا جيدا لكل المتطلبات والاحتياجات التي تساعد المجلس في تجاوز هذه المرحلة إلى مرحلة أفضل يتم خلالها تحقيق الانجازات وتفهم كل ما يتعلق بالملفات والمشروعات التي تنفذها قطاعات المجلس الوطني المختلفة في الثقافة والفنون والآثار والمتاحف والشؤون الهندسية ودار الآثار الإسلامية ومكتبة الكويت الوطنية.
ولفت إلى استحسان وزير الإعلام لأداء المجلس الوطني وكل ما يقدمه من أنشطة وفعاليات ومهرجانات على مدار العام والتي لم تتوقف عند حدود قوة جائحة (كوفيد-19).
وبين العبدالجليل ان المجلس نجح خلال هذه الجائحة في إقامة 63 نشاطا عبر منصات المجلس الوطني الالكترونية في تحول رقمي كبير حقق الكثير من أهمية التواصل مع النخب الكويتية والعربية والعالمية في ساحة للتواصل الثقافي عبر المجلس الوطني وبما يؤكد استمرار دولة الكويت في دورها التنويري والاشعاع الثقافي لكل الناطقين بالعربية حول العالم .
وكشف عن توجيهات وزير الإعلام بتخصيص برنامج تلفزيوني وإذاعي ثابت في جميع الدورات لتغطية الشأن الثقافي في البلاد ومتابعة كل الأنشطة والفعاليات التي ينظمها المجلس الوطني ليس فقط أثناء المهرجانات الثقافية والفنية وإنما على مدار العام.
وبين ان هذا البرنامج سيكون بمثابة مرآة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب يعبر في كل حلقة من حلقاته عن أحد الجوانب في الثقافة والتراث والآثار والمسرح والسينما والفنون التشكيلية وحركة نشر الكتب والإصدارارت الجديدة ويعمل على تعريف الجمهور بطبيعة عمل ونشاط المجلس الوطني والفعاليات التي ينظمها.
وقال إن توجيهات وزير الإعلام ورؤيته الجديدة للمرحلة القادمة توصي بأهمية إشراك القطاع الخاص والمؤسسات الأهلية في العمل الثقافي وألا يقتصر العمل على المؤسسة الحكومية فقط مشيرا إلى أن للمجلس الوطني العديد من المبادرات وأعمال الشراكة مع القطاع الخاص وسيكون التركيز في المرحلة المقبلة على مزيد من الشراكة وتوسيع أطر التعاون مع المؤسسات الأهلية والمبادرات الخاصة التي من شأنها تدعم وتطور المنتج الثقافي في البلاد.