ماذا تعرف عن غسيل الأموال؟


في هذا العصر هناك موضوعات في غاية الأهمية، منها غسيل الأموال والفساد الإداري وجائحة الكورونا (كوفيد -19 ) وغيرها الكثير والاسباب كثيرة، منها زيادة عدد نفوس العالم، ما أدى الى تغير الأخلاق البشرية وطرق تعاملهم متأثرة بالتكنولوجيا المتطورة والسيطرة على الأموال وزيادة الفقر في بعض دول العالم نتيجة الحروب والاحتلال والعقائد والإعلام وغيرها الكثير.
لاحظ أهل الخبرة والمعرفة والاستشاريين في التدريب تلك المعطيات، ما أدى للتركيز على موضوع غسيل الأموال بسبب انتشاره بصورة ملحوظة في الوقت الحاضر.
هناك عدد من الأسئلة المطروحة منها ما المقصود بغسيل الاموال؟ ما أسبابه؟ 
يعرف على أنه «سيل أو تبييض الأموال جريمة اقتصادية تهدف إلى إضفاء شرعية قانونية على أموال محرمة لغرض، لقد ظهر الفساد في عالم الاقتصاد، وأخذ أشكالاً متعددة وأساليب متنوعة من التزييف والاختلاس والسرقة، وقد أظهرت المناقشات أن حجم تجارة غسل الأموال يتراوح حالياً وفقاً لإحصائيات صندوق النقد الدولي ما بين 950 مليار دولار و1.5 ترليون دولار» (وكيبيديا). 
أما مفهوم غسيل الأموال في الدول العربية متشابه، التعريف الإماراتي «يعد مرتكباً لجريمة غسل الأموال كل من كان عالماً بأن الأموال متحصلة من جناية أو جنحة، وقام عمداً بتحويل المتحصلات أو نقلها أو أجرى أي عملية بقصد إخفاء أو تمويه مصدرها غير المشروع، أو أخفى أو موّه حقيقة المتحصلات، أو مصدرها، أو مكانها أو طريقة التصرف فيها أو حركتها أو ملكيتها أو الحقوق المتعلقة «.
أسبابه تعود الى نشأة عملية التداول للعملة الذهبية والفضية منذُ القرون الوسطى ونشأة البرلمانات والدول والصراعات بين الملوك والأمراء، والكنيسة والبرلمانات ومن خلال الفلاسفة والفكر الفلسفي والحروب وقوانينها، تطور اكتناز المال هو اهم عنصر في غسيل الأموال من بداية القرن التاسع عشر واستمر في القرن العشرين وليومنا هذا.
ورد في مهمة التدريس والتدريب الإداري للمشاركين التعرف على محاور مفهوم غسيل الاموال من قِبل جميع منظمات التدريب الإداري.
المحور الاول: مفهوم تعريف غسيل الأموال والمراحل الثلاث لدورة غسيل الأموال والآثارالاقتصادية والإجتماعية لغسيل الأموال، طرق غسيل الأموال، وأمثلة على دور البنوك ومؤسسات الإيداع الأخرى.
المحور الثاني: المؤسسات المالية المصرفية وغيرالمصرفية، شركات الصرافة، جهات تحويل الأموال كشركات التأمين، وسطاء ومتداولو الأوراق المالية.
المحور الثالث: الأعمال والمهن غير المالية مثل الكازينوهات المرتبطة بالمقامرة.
المتداولون فـي المقتنيات الثمينة المـعـادن الثمينة (الـمجـوهـرات، التحف الفنية، إلخ..)، وكالات السفر، شركات بيع السيارات، مستشارو الاستثماروالسلع وشركات الأمانات، جهات تقديم الخدمة للشركات والقطاع العقاري والتلاعب بأسعار معاملات، الاستيراد والتصدير، والسوق السوداء لصرف العملة. 
المحور الرابع: مخاطرعمليات غسيل الأموال المرتبطة بالتقنيات الجديدة والخدمات المصرفية والالكترونية عبر الانترنت، الكازينونات عبر الانترنت، النقد والبطاقات مسبقة الدفع الألكتروني. 
المحور الخامس: مخاطرغسيل الأموال للهياكل المصممة لإخفاء الملكية النفعية، الشركات الورقية، شركات الأمانات (الائتمان)، السندات والأوراق المالية لحاملها، تمويل الإرهاب وأوجه الاختلاف والتشابه من تمويل الإرهاب وغسيل الأموال والكشف عن تمويل الإرهاب والحوالة وغيرها، نظم التحويل في المؤسسات غير الرسمية، وجمعيات النفع العام.
بسبب هذه الآفة التي صدعت اقتصادات وثقافات دول ومجتمعات، اصدرت الدول والمنظمات الدولية التي ترصد الاحصاءات والتصنيفات والمتابعه في تطورات غسيل الاموال، قوانينها الخاصة التي تحكم هذه الظاهرة الموثرة على تلك الدول .
الواجب من خلال عملية التدريب والاستشارات اللإدارية والمالية ومن خلال المؤسسات الأكاديمية القيام بمهمة التعريف والشرح للتعرف على ظاهرة غسيل الاموال التي تعصف العالم والمساهمة في خلخلة الواقع المالي والإقتصادي والإجتماعي وطرق مكافحتها للتخلص منها ليس فقط بالعقاب والثواب، لكن ايضا بتربية المجتمعات التربية الفاضلة وتحليهم بالاخلاق والعدالة ونشر الخير والابتعاد عن الرذائل.