"نزاهة" تبحث مع وفد من المراقبين الدوليين انتخابات "أمة 2020"

هذا المحتوى من : كونا

استضافت الهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة) اليوم الخميس وفد المراقبين الدوليين لبحث ومناقشة العملية الانتخابية لمجلس الأمة 2020 الذي ستجرى في البلاد بعد غد السبت.
وقالت الأمين العام المساعد للوقاية في (نزاهة) المهندسة أبرار الحماد في تصريح للصحفيين على هامش الاجتماع إن الهدف من الاجتماع أن يطلع المراقبون على دور (نزاهة) ونشاطاتها في العملية الانتخابية سواء من ناحية تشريعية أو من ناحية دعم جهود المجتمع المدني.
وأضافت الحماد أن المراقبون سيطلعون على تقارير سابقة لمعرفة الملاحظات لمناقشتها ودراسة أثرها على المؤشرات الدولية مشيرة إلى أن دعوة المراقبين الدوليين للكويت تأتي عن طريق جمعية الشفافية الكويتية.
وبينت أن الجهود التي تقوم بها (نزاهة) تهدف الى خدمة الشفافية في العملية الانتخابيه لافتة إلى أن هذه ليست المرة الاولى التي يشارك فيها مراقبون دوليون بالانتخابات فقد كان لهم تواجد في انتخابات 2008 والانتخابات التكميلية السابقة.
وأشادت الحماد في الوقت ذاته بالمراقبين الكويتيين المتطوعين وجمعيات النفع العام وعملهم المميز والتزامهم بالدورة التدريبية التي اقامتها (نزاهة) لكي يؤدون دورهم بشكل كامل في هذه العملية.
من جانبه قال رئيس جمعية الشفافية الكويتية ماجد المطيري في تصريح مماثل إن الاجتماع مع (نزاهة) يأتي بناء على المشاركة الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد الخاص بمبادرات المجتمع المدني.
وبشأن الانتخابات النيابية أشاد المطيري بما قامت به وزارة الداخلية بتوفير خمس مدارس للناخبين المصابين بفيروس (كورونا) وذلك حتى يشارك الجميع بالعملية الانتخابية.
وأشار إلى أن جمعية الشفافية والمراقبين الدوليين قاموا بزيارة إدارة شؤون الانتخابات مضيفا أن المراقبين أشادوا بوزارة الداخلية ودورها في عملية تسجيل المرشحين وتوزيع الصناديق ودوائر ولجان والمدارس.
وبين أن الفريق اطلع كذلك علي قانون الانتخاب المقدم من الحكومة الى المجلس المقبل حول الهيئة المستقلة للانتخابات.
وقال المطيري إن الهدف من دعوة المراقبين الدوليين هو الافتخار بالعرس الديمقراطي الكويتي ولكي يساهم في تحسين صورة دولة الكويت في المؤشرات الديمقراطية الدولية.