فكر الأنا.. لا يصنع النهوض بالعمل


فكر الأنا لا يصنع النهوض في العمل المؤسسي، وهو فكر دكتاتوري إنفصامي يخرب ويدمر أي عمل مؤسسي، وهو أن يعتقد الإنسان أنه يفهم كل الأشياء وغيره لا يفهم، وفي ذلك يقول فرويد كما ذكرته موسوعة «وكيبيديا»، إن الشخصية مكونة من ثلاثة أنظمة هي الهو، والأنا، والأنا الأعلى، وإن الشخصية هي حصيلة التفاعل بين هذه الأنظمة الثلاثة، والهو هو الجزء الأساسي الذي ينشأ عنه فيما بعد الأنا والأنا الأعلى كما يتضمن الهو جزءين: جزء فطري: الغرائز الموروثة التي تمد الشخصية بالطاقة بما فيها الأنا والأنا الأعلى وهو الجزء المكتسب: وهي العمليات العقلية المكبوتة التي منعها الأنا (الشعور) من الظهور ولا يراعي المنطق والأخلاق والواقع. وهو لا شعوري والأنا (ego) كما وصفها فرويد، هي شخصية المرء في أكثر حالاتها اعتدالاً بين الهو والأنا العليا، حيث تقبل بعض التصرفات من هذا وذاك، وتربطها بقيم المجتمع وقواعده، حيث من الممكن للأنا أن تقوم باشباع بعض الغرائز التي تطلبها الهو ولكن في صورة متحضرة يتقبلها المجتمع ولا ترفضها الأنا العليا، مثال: عندما يشعر شخص بالجوع، فان ما تفرضه عليه غريزة البقاء (الهو) هو أن يأكل حتى لو كان الطعام نيئاً أو برياً، بينما ترفض قيم المجتمع والأخلاق (الأنا العليا) مثل هذا التصرف، بينما تقبل الأنا اشباع تلك الحاجة ولكن بطريقة متحضرة فيكون الأكل نظيفاً ومطهواً ومعد للاستهلاك الآدمي ولا يؤثر على صحة الفرد أو يؤذي المتعاملين مع من يشبع تلك الحاجة، يعمل الأنا كوسيط بين الهو والعالم الخارجي، فيتحكم في إشباع مطالب الهو وفقا للواقع والظروف الاجتماعية، وهو يعمل وفق مبدأ الواقع، ويمثل الأنا الإدراك والتفكير والحكمة والملاءمة العقلية، ويشرف الأنا على النشاط الإرادي للفرد، ويعتبر الأنا مركز الشعور إلا أن كثيرا من عملياته توجد في ما قبل الشعور، وتظهر للشعور إذا اقتضى التفكير ذلك، ويوازن الأنا بين رغبات الهو والمعارضة من الأنا الأعلى والعالم الخارجي، وإذا فشل في ذلك أصابه القلق ولجأ إلى تخفيفه عن طريق الحيل الدفاعية.
(super-ego) هي الأنا العليا كما وصفها فرويد هي شخصية المرء في صورتها الأكثر تحفظاً وعقلانية، حيث لا تتحكم في أفعاله سوى القيم الأخلاقية والمجتمعية والمبادئ، مع البعد الكامل عن جميع الأفعال الخاطئة، يمثل الأنا الأعلى الضمير، وهو ما نتحاجه أي الأنا الإيجابية التي تؤمن بالتخصصات والعمل الجماعي وإحترام قدرات الآخرين.
تحياتي،،،