عقوبات أميركية على كيانات إيرانية وقياديين بـ«حزب الله»


فرضت الولايات المتحدة عقوبات على 5 كيانات إيرانية، بعد اتهامها بالتدخل في الانتخابات الرئاسية التي تجري في الثالث من نوفمبر المقبل.
وقالت وزارة الخزانة إن من بين هذه الكيانات الحرس الثوري الإيراني، مشيرة إلى أنها "عملت على زرع الفتنة بين الناخبين الأميركيين من خلال نشر معلومات مضللة عبر الإنترنت، وتنفيذ عمليات تأثير خبيثة بهدف تضليلهم".
كما فرضت الوزارة الأميركية عقوبات على قياديين اثنين في ميليشيات "حزب الله"، هما عضوا المجلس المركزي للحزب نبيل قاووق وحسن البغدادي، اللذين وصفهما مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للوازرة بأنهما من أبرز العاملين في إدارة عمليات حزب الله وأنشتطه العسكرية.
وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، إن كبار قادة الحزب "مسؤولون عن تنفيذ أجندة إرهابية مزعزعة للاستقرار، وتستهدف مصالح الولايات المتحدة وشركائها".
كما فرضت واشنطن عقوبات على السفير الإيراني في العراق إيرج مسجدي، الذي وصفته وزارة الخزانة بأنه "جنرال في الحرس الثوري ولعب دورا بارزا في تدريب وتسليح الميليشيات".