دبلوماسيون عرب وأجانب يستذكرون مناقب سمو الأمير الراحل


استذكر دبلوماسيون عرب وأجانب اليوم الخميس مناقب المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو امير البلاد الراحل الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وقيادته الحكيمة وجهوده الإنسانية في المنطقة والعالم.
وأعرب سفراء وممثلو بعثات دبلوماسية في كلمات معبرة بسجل التعازي في مقر السفارة الكويتية بالأردن عن خالص تعازيهم لدولة الكويت وحكومتها وشعبها وأسفهم على رحيل "قائد العمل الإنساني" و"الأمير الحكيم".
ومن جانبه نعى السفير العراقي حيدر العذاري سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح ووجه التعازي للكويت قيادة وحكومة وشعبا واصفا سموه ب"رجل السلام وأمير الحكمة والاعتدال".
كما نعى سفير الجزائر محمد بوروبة فقيد الكويت بكلمات مؤثرة مسجلا "لقد رحل حكيم العرب..رحل صاحب السمو.. فقدنا برحيله زعيم محنك وقائد فذ كانت تلجأ الامة اليه في وقت الشدائد.. فقدنا رجلا من طينة الكبار نموذجا للتواضع والحكمة والحنكة السياسية".
وبدوره أشاد السفير الالماني بيرنارد كامبمان في كلمته ب"حكمة سموه الدبلوماسية ودوره السياسي البارز الذي قاد من خلالها الكويت وشعبها نحو التقدم والازدهار لعقود من الزمن".
وكذلك نعى سفير تونس خالد سهيلي سمو الامير الراحل الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح بعبارات مؤثرة جاء فيها "إنه لمصاب جلل ألم بالأمة العربية جمعاء في رحيل احد كبار القادة العرب الذين نذروا حياتهم لخدمة بلدهم".
وأضاف سهيلي أنه عرف عن سموه "نكران الذات من أجل وحدة الصف العربي ورفع راية الأمة ونصر قضايا الحق والعدل والتفاني".
اما سفيرة السويد الكسندرا ريد مارك فكتبت "نعزي شعب الكويت بوفاة سمو الأمير ونحن نستذكر ارقه الممتد وفقدانه يشكل خسارة كبيرة للجميع".
وأعرب أيضا نائب السفير الامريكي مايك هانكي عن تعازيه وبلاده الحارة لفقدان صديق الولايات المتحدة الامريكية اذ كتب " سيبقى ما عمله في الذاكرة وسيتم البناء على العلاقات المميزة بين البلدين".
وبدوره اشاد المستشار بسفارة فلسطين حاتم كايد بالدعم الذي خصصه سمو الأمير الراحل والتأييد للقضية الفلسطينية على الاصعدة كافة معربا عن صادق تعازيه ومواساته للشعب الكويتي وقيادته.
وتقدم سفير دولة الكويت لدى الاردن عزيز الديحاني واركان السفارة المعزين بوفاة المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الأمير الراحل الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح بمبنى السفارة الكويتية في العاصمة عمان حيث فتح سجل للتعازي بهذه المناسبة الاليمة حضرها كبار المسؤولين الأردنيين الحاليين والسابقين وفعاليات رسمية وشعبية.
وكان الاردن اعلن الحداد 40 يوما على رحيل سمو الامير الراحل الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وتنكيس الاعلام في الدوائر الرسمية والبعثات الدبلوماسية الخارجية.