باعتباره كنزا حقيقيا وخزان معلومات يؤرخ بدقة لأحداث الماضي

الدلال والشاهين لإنشاء مركز الكويت للأرشيف الوطني


- حفظه يضمن دولة القانون ويدعم صنع القرار والشفافية والممارسة الديمقراطية
أعلن النائبان محمد الدلال واسامة الشاهين تقدمهما باقتراح بقانون بانشاء مركز الكويت للارشيف الوطني.
ونصت المذكرة الايضاحية للاقتراح بقانون على الاتي:
ان الاهتمام بالارشيف في اي دولة يأتي من اهتمام الدولة بتاريخها وحاضرها في ذات الوقت، وهو جزءا مهما من وجود الدولة، اذ انه هذا الاهتمام لا يقتصر على حفظ التراث والذاكرة الوطنية فقط، بل يشكل كذلك اهمية للحاضر والمستقبل، اذ يوصف الارشيف بأنه كنز حقيقي و خزان للمعلومات يؤرخ بدقة لاحداث الماضي، ويتيح دراستها واستنباط الدروس والعبر منها، والاهمية تلك تتعاظم في مختلف مجالات الحياة التاريخية و العلمية والاقتصادية والثقافية ... الخ .
من جهة اخرى فإن حفظ الارشيف في مكان واحد وبمنهجيات علمية لها قيمة عملية كبرى اذا يحفظ حقوق الدولة ومواطنيها، وتصبح بعد زمن ذات قيمة تاريخية ويمكن الاعتماد عليها الانجاز العديد من الدراسات والبحوث التي تستقي مادتها الاولية من الارشيف ، وبالاعتماد عليه تدرس الاحوال الاقتصادية والسياسية ، .... الخ .
ويتم التعرف على العادات والتقاليد والعقليات ومختلف المظاهر اليومية، فالأرشيف بذلك يشيل المادة الخام التي يستمد منها جل المؤرخين والباحثون مصادرهم الاولية لتكوين فكرة عن الواقع الماضي ويمكن الاستفادة منه في كثير من الدراسات عدا عن دوره في تعزيز الهوية الوطنية لاي مجتمع ، وهو ما دعا البعض لوصف اهتمام الدول بالارشيف بالقول: فـ "تنظيمه وفاء للماضي، وتدبير معقلن للحاضر، وتطلع للمستقبل، وهو ماض وتاريخ وهوية وتراث وعربون الشفافية ويساهم في التنمية الاقتصادية للبلاد فهو ضمان لاستمرارية الدولة".
من هنا اهتم العالم بالارشيف الوطني وافرغت لتلك المهمة الكبيرة مراكز ومؤسسات وقوانين، وما زلنا في الكويت تفتقر الى هذا التنظيم لارشيفنا الوطني، ونحن في الكويت في مسيس الحاجة الحفظ ارشيفنا الوطني لما له من دور في ضمان دولة القانون ودعم صنع القرار والشفافية والممارسة الديموقراطية المميزة في المنطقة، ولانه كذلك جزءا اساسيا لترسيخ الهوية الوطنية الجامعة والمواطنة الحقة والذاكرة الجماعية والثقافة الوطنية، وقد ان الاوان لتنظيم حفظ ارشيفنا الوطني.