التقى كوكبة من مزارعي منطقة الوفرة

محافظ الأحمدي يشيد بالدور الحيوي والمواقف المشرفة للمبادرين من المزارعين خلال «كوفيد 19»


جدد محافظ الاحمدي الشيخ فواز خالد الحمد الصباح التأكيد على أهمية الدور الذي يضطلع به القطاع الزراعي والمزارعون في دولة الكويت في مختلف الظروف خلال جائحة كوفيد 19 على وجه التحديد ، معرباً عن التقدير لنجاح القطاع وفي أداء رسالته الحيوية على امتداد مراحل الأزمة، والتي تجلت من خلال العديد من الممارسات الإيجابية والمبادرات الحيوية والإنسانية للمزارعين وشهد الجميع بمساهمتها الفاعلة في المحافظة على الأمن الغذائي في ظل توقف الواردات من المنتجات الزراعية المستوردة بسبب إغلاق الحدود مع دولة الكويت بحكم ظروف الجائحة، وخص المحافظ المزارعين ذوي المبادرات الذين قاموا خلال فترات الجائحة المختلفة بممارسة دور حيوي وهام في تأمين الإحتياجات من المنتجات الزراعية من خضروات متنوعة للعديد من شرائح المجتمع مجاناً ، مع التكفل بإيصال هذه الإحتياجات إلى منازل المواطنين على إمتداد مناطق محافظات دولة الكويت خلال فترات الحظر المتتالية.
جاء ذلك خلال استقبال المحافظ لمجموعة من المزارعين المتميزين ذوي المواقف المشرفة خلال جائحة كوفيد 19 في منطقة الوفرة الزراعية وهم فيصل عوض الدماك ، وأحمد محمد الكهيدان ، ووليد محمد الفضالة ، وأحمد زيد العازمي . أمس في ديوان عام محافظة الأحمدي ، حيث ثمن المحافظ في هذا الصدد أيضاً جهود الهيئة العامة لشؤون الزراعهة والثروة السمكية والإتحاد الكويتي للمزارعين وكافة الجهات الرسمية والأهلية والتطوعية المعنية بالأمن الغذائي في البلاد .
من جهته، أعرب المزارع فيصل عوض الدماك أحد المبادرين والمساهمين في توفير المنتجات الغذائية مجانا للمواطنين في المحافظات الست خلال الجائحة ، عن الشكر والتقدير للإهتمام والمتابعة الحثيثة لمحافظ الأحمدي ودعمه جهود المزارعين بمنطقة الوفرة عموماً وأثناء الجائحة ومنذ بدايتها ومتابعته أولاً بأول ما يعترضهم من عقبات والمبادرة الفورية للعمل على حلها .
وأشار الدماك إلى أن المحافظ اطلع خلال اللقاء على أهم أولويات عمل وتطلعات المزارعين في الوقت الراهن وأهمها تخصيص مقر مؤقت لإقامة سوق اسبوعي للمزارعين على نحو ما هو معمول به في الدول الأوروبية ، على أن يكون ذلك يومي الجمعة والسبت ، حيث اقترح الدماك وزملاؤه مبدئيا أن يكون المقر مقابل حديقة مرح لاند بمحافظة الأحمدي، بحيث تُعرض خلاله المنتجات الزراعية المختلفة ومنتجات الألبان الطازجة والبيض للمواطنين والمقيمين نقلاً من المزارع مباشرة بنفس اليوم إلى مقر السوق، منوهاً الى أن المحافظ وعد بتلبية الطلب بمجرد أن تكون الظروف مواتية وبعد اكمال زوال آثار جائحة كورونا ، على أن تكون إقامة سوق المزارعين خلال الفترة من شهر نوفمبر من كل عام الى شهر ابريل من العام التالي ،على نحو ما هو مُطبق في العالم لهذه التجربة التي اثبتت نجاحاً كبيراً وحققت العديد من الأهداف لمختلف الأطراف .