الطيار: جائحة «كورونا» تتطلب مزيدا من التعاون وتوحيد الجهود لتحقيق التكامل العربي


أكد مسؤول كويتي اليوم الأربعاء أن المرحلة "الصعبة" التي يمر بها العالم والدول العربية في ظل تفشي فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19) تتطلب مزيدا من التعاون وتوحيد الجهود لتحقيق التكامل العربي المشترك في كل المجالات.
جاء ذلك في كلمة لوكيل وزارة المالية الكويتية المساعد لشؤون التخزين ونظم الشراء والوكيل المساعد للشؤون الاقتصادية بالتكليف عبدالمحسن الطيار خلال ترؤسه أعمال الدورة (106) للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والذي عقد افتراضيا (عن بعد) على مستوى كبار المسؤولين.
وأكد الطيار أن للمجلس الاقتصادي والاجتماعي ولجانه المنبثقة عنه دورا أساسيا في تحويل المشاريع والبرامج إلى واقع ملموس وذلك من خلال التعاون والجهود المشتركة بين الدول العربية الأعضاء والأمانة العامة لجامعة الدول العربية ومؤسسات ومنظمات العمل العربي.
وأشار الى جدول الأعمال "والذي تم بحثه ودراسته من قبل اللجنة الاقتصادية واللجنة الاجتماعية" مبينا أنه تم رفع التوصيات المناسبة بشأنه والتي تخص كلا من الملف الاقتصادي والاجتماعي لمجلس الجامعة العربية على مستوى القمة (31).
وأوضح أن جدول الاعمال يتضمن متابعة تنفيذ قرارات الدورة (105) للمجلس الاقتصادي والاجتماعي وجهود الأمانة العامة مع الشركاء في مواجهة التداعيات الاقتصادية الناجمة عن جائحة (كوفيد – 19) ومبادرة تحقيق الأمن الغذائي العربي في ظل التحديات التي تفاقمت بالجائحة.
وأضاف أن من بين الموضوعات كذلك مناقشة انفجار (مرفأ بيروت) والآثار والتداعيات الصحية والاجتماعية التنموية لفيروس (كورونا) فضلا عن دعم فلسطين في مواجهة الآثار الاجتماعية الناجمة عن جائحة (كورونا) وتقارير وقرارات المجالس الوزارية واللجان.
وقال الطيار" لقد تلقينا ببالغ الحزن خبر الانفجار الكبير الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت وأسفر عن مئات من الضحايا وآلاف من الجرحى وأود أن أتقدم بالنيابة عن نفسي وعن اخواني واخواتي الحضور بأحر التعازي لأسر الضحايا داعيا المولى عز وجل أن يرحمهم ويلهم أسرهم الصبر والسلوان وتمنياتنا بالشفاء العاجل لجميع المصابين وأن يعود لبنان كما عهدناه دائما بلد الكرامة والوحدة والمحبة".
وفي ختام كلمته أعرب الطيار عن أمله أن يتم تحقيق أفضل النتائج ورفع مشاريع القرارات لاجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي المقرر عقده افتراضيا غدا الخميس على المستوى الوزاري برئاسة دولة الكويت لإقرارها.
وترأس وفد دولة الكويت فى اجتماع كبار المسؤولين مدير ادارة التعاون الاقتصادي العربي والخليجي بوزارة المالية طلال النمش.