الجامعة العربية تؤكد ثبات موقفها تجاه الأزمة الليبية بضرورة التسوية السياسية


اكدت جامعة الدول العربية اليوم الاحد ثبات موقفها بشأن الوضع في ليبيا والمتمثل بضرورة التوصل الى تسوية سياسية "متكاملة" للازمة.
وذكرت الجامعة في بيان ان ذلك جاء خلال لقاء امينها العام احمد ابو الغيط مع رئيسة بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا بالانابة (ستيفاني ويليامز) والذي تناولا خلاله مجمل التطورات التي تشهدها الساحة الليبية.
وأكد البيان ضرورة استكمال المفاوضات الرامية الى التوصل لاتفاق رسمي ودائم لوقف إطلاق النار تحت رعاية ومراقبة البعثة الأممية.
كما شدد على ضرورة وضع ترتيبات متفق عليها لاستئناف التشغيل الكامل لمرافق النفط وتوحيد المؤسسات الاقتصادية وتلبية الاحتياجات الأساسية للشعب الليبي اضافة الى العودة للحوار السياسي تحت الرعاية الأممية للتوصل الى خريطة طريق تنهي المرحلة الانتقالية في ليبيا وتتوجها بانتخابات رئاسية وتشريعية يرتضي الجميع نتائجها.
وفي السياق ذاته لفت البيان الى أن مجمل هذه الجهود لا يمكن أن تنجح ما لم تتوقف التدخلات العسكرية الخارجية كافىة في الأزمة الليبية ويتم الالتزام بحظر السلاح المفروض على البلاد من قبل مجلس الأمن الدولي.
كما اشار البيان إلى أن (وليامز) تناولت مع ابوالغيط مختلف الجهود التي تبذلها البعثة الأممية في سبيل حلحلة الأزمة الليبية على مساراتها المختلفة ومتابعة تنفيذ مخرجات قمة برلين لتأمين وحدة الصف الدولي من أجل مرافقة الأطراف الليبية في هذه المسيرة.
كما اعربت عن تقديرها للدور الذي تضطلع به الجامعة العربية في هذا المجال والمساندة التي تقدمها للبعثة الأممية بما في ذلك بحكم عضويتها في لجنة المتابعة الدولية لعملية برلين ورئاستها المشتركة لمجموعة العمل السياسية المنبثقة عنها.
وأوضح البيان ان الجانبين اتفقا على أهمية البناء على الاعلانات التي خرجت من قبل رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج ورئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح.
يذكر أن حكومة الوفاق الوطني الليبية ومجلس النواب الليبي كانا قد أعلنا في 21 أغسطس الجاري الوقف الفوري لإطلاق النار في كل الأراضي الليبية.