«الأبحاث» يدرس تطوير الخواص الفيزيائية والحرارية لمواد تخزين الطاقة البديلة


أعلن معهد الكويت للأبحاث العلمية قيامه بدراسة لتطوير الخواص الفيزيائية والحرارية للمواد المستخدمة في تخزين الطاقة البديلة كالأملاح المنصهرة والسوائل الأيونية وذلك من خلال زيادة كثافة الطاقة فيها وتخزينها مع ضمان استقرارها كيميائيا على درجات حرارة عالية جدا.
وقال الباحث العلمي المشارك في مركز أبحاث الطاقة والبناء بالمعهد الدكتور بشار عبد الرحمن في بيان صحفي اليوم الاثنين ان الأبحاث في مجال تخزين الطاقة أو ما يسمى بالبطاريات الحرارية تنقسم إلى قسمين الأول منها يتم تطبيقه في المختبرات الهندسية ويستخدم من خلاله أجهزة الاستشعار بالموجات فوق الصوتية أما الثاني يكون عبر أنظمة المحاكاة التي يتم فيها دراسة ديناميكا السوائل وخصائص التوصيل الحراري.
وأضاف أن مجال تخصص الطاقة البديلة والمستدامة مجال واسع وشامل اذ يتطلع معهد الكويت للأبحاث العلمية لتحقيق أهداف رؤية (كويت جديدة 2035) من خلال التشجيع على استخدام موارد مختلفة غير النفط كبطاريات تخزين الطاقة الحرارية والتي تلعب دورا هاما في مستقبل الطاقة بالدولة.
وأوضح أن المعهد قام بتدشين أحد أكبر مشاريع الطاقة البديلة المستدامة وهو مشروع الشقايا والذي يعتبر من أكبر المشاريع التي تجمع تكنولوجيا الطاقة البديلة في دولة الكويت.
وأشار إلى استعداد المعهد وفريق عمل برنامج الطاقة المتجددة وبرنامج تقنيات كفاءة الطاقة التابعين لمركز أبحاث الطاقة والبناء للتعاون وتقديم استشارات بحثية لكل القطاعات المختلفة في الدولة فيما يتعلق بمشاريع تخزين الطاقة البديلة والمستدامة.
وشدد على ضرورة الاهتمام بالبحث العلمي بكافة مجالاته باعتباره البذرة الأولى لخلق جيل واعي ومبدع ومبتكر لافتا إلى أهمية التركيز على هذه الأبحاث التي قد تساهم مخرجاتها في تطوير أو معالجة قضايا أساسية في الدولة.