فرنسا: خسائر القطاع السياحي بين 35 و47 مليار دولار.. بسبب «كورونا»


قدر وزير الدولة لشؤون السياحة الفرنسي جان بابتيست ليموين اليوم الاحد خسارة القطاع السياحي بمبلغ يتراوح بين 30 و40 مليار يورو (35 و47 مليار دولار) بسبب تفشي فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19) في العالم.
وقال ليموين في لقاء مع صحيفة (لو جورنال دو ديمانش) ان السياحة تدر في الأوقات العادية عائدات تصل قيمتها الى 180 مليار يورو (212 مليار دولار) منها نحو 60 مليار يورو (70 مليار دولار) بسبب السياحة الدولية.
واضاف ان "فرنسا تستقبل في الأوقات العادية 17 مليون سائح أجنبي كل صيف فيما يسافر تسعة ملايين فرنسي إلى الخارج وقد اختفى جزء من هؤلاء السياح الدوليين".
وأوضح ليموين ان الفرنسيين يشاركون بشكل كبير في إنعاش قطاع السياحة من خلال تفضيل المدن الفرنسية ونسبة 70 في المئة ممن حصلوا على إجازة اختاروا البقاء في مدنهم.
واشار الى ان الانتعاش السياحي في شهر يوليو "كان مشجعا" معربا عن الامل أن يكون خلال شهر اغسطس "ممتازا".
واكد بالوقت نفسه ان "هذا الانتعاش هش لأنه بمجرد ظهور بؤرة جديدة يكون التأثير فوريا على إلغاء الإقامات والحجوزات".
وتعدى إجمالي عدد الإصابات بالفيروس في البلاد 197 ألف حالة من بينها اكثر من 30 ألف وفاة.
ورغم تراجع معدلات الإصابة بشكل حاد في شهري يونيو ويوليو الا انها باتت حاليا في ازدياد مستمر بما يتراوح بين 1400 و1600 إصابة يوميا.