سمو رئيس الوزراء أكد الحرص على إغلاق الملفات المرتبطة بالأزمة الصحية

«الأمة» يصوت على طرح الثقة في وزير المالية.. 12 الجاري


مناقشة استجواب المويزري لوزير الداخلية 18 أغسطس.. والصالح يتقدم باستيضاح
الغانم: طلب الاستيضاح لم يصل إلا في النهاية الدوام وسيرسل إلى العضو المستجوب
الشيتان: الوثيقة الاقتصادية تعالج عجز الميزانية بخفض المصروفات وزيادة الإيرادات
 
في حين أعلن رئيس مجلس الأمة، مرزوق الغانم، انتهاء استجواب النائب رياض العدساني، إلى وزير المالية، براك الشيتان، بطلب لطرح الثقة في الوزير، قدمه 10 نواب، ويصوت عليه المجلس في جلسة 12 أغسطس الجاري، أكد سمو الشيخ صباح الخالد، رئيس مجلس الوزراء، أن ملف أزمة "كورونا" فتح على الحكومة ملفات أخرى، "ستتعامل معها دون تغافل وستبذل كل ما تستطيع لإغلاق كافة الملفات المرتبطة بالأزمة".
وقال سمو الرئيس، في مداخلة خلال جلسة مجلس الأمة، أمس، إن "الحكومة على استعداد للعمل مع مجلس الأمة، وتحمل المسؤولية بكل تبعاتها، ولن تمتنع عن عرض كافة الإجراءات لمجلس الأمة والشعب الكويتي ومناقشتها".
وأضاف سموه قائلاً "طالما نحن بشر؛ بالتأكيد سنرتكب أخطاء، سنراجعها ولن نكابر، وسنعترف بأننا من خلال إدارتنا لأزمة صحية مثل هذه، سنخطئ ثم نخطئ ثم نخطئ، لكن لن نكابر، وسنتلمس الطريق ونقوم بالتعديل قدر المستطاع، ونواجه ونتحمل مسؤولياتنا".
إلى ذلك، قدم نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، أنس الصالح، إلى رئيس مجلس الأمة، طلب استيضاح بشأن صحيفة الاستجواب الموجه له من النائب شعيب المويزري.
وقال الغانم في هذا الصدد إن طلب الاستيضاح "وصل بعد نهاية الدوام الرسمي"، موضحاً أنه "سيناقش في جلسة 18 الجاري"، التي طلب الوزير المستجوب بأن تكون "علنية".
إلى ذلك، قال وزير المالية براك الشيتان إن الوثيقة الاقتصادية تساهم بمعالجة الميزانية بتخفيض المصروفات وزيادة الإيرادات، لافتاً إلى أن الضريبة قانون موجود في مجلس الأمة وتأخرت الحكومة بتطبيقه نتيجة لعدم اقراره من مجلس الأمة.
وأكد الشيتان في رده على تعقيب النائب رياض العدساني خلال جلسة الاستجواب إنه يعمل من أجل حماية الاموال العامة وإذا كانت هناك شبهة فساد حول قيام التأمينات بشراء أسهم بإحدى شركات الطيران الوطنية في وقت غير مناسب، فسوف يستكمل الاجراءات بإحالة البلاغ للنيابة العامة.

أغاني المهرجانات
الصراع الفكري
مهارات أصول التربية