ترامب يلغي المؤتمر الوطني الكبير.. بسبب «كورونا»


أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الخميس، أنه قرر بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في جنوب الولايات المتحدة إلغاء المؤتمر الوطني "الكبير" للحزب الجمهوري، والذي كان مقرراً عقده في مدينة جاكسونفيل بولاية فلوريدا الشهر المقبل لتعيينه رسمياً مرشح الحزب للانتخابات الرئاسية في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر.
وقال ترمب خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض إن هذا ليس الوقت المناسب لعقد "مؤتمر وطني كبير ومكتظ بالناس".
كما أضاف أن "توقيت هذا الحدث ليس مناسباً، ليس مناسباً بالنظر إلى ما حدث مؤخراً"، في إشارة إلى طفرة الإصابات في الولاية الجنوبية.
ولفت إلى أن فعاليات المؤتمر ستجري "عبر الإنترنت بشكل ما"، مشيراً إلى أن مندوبي الحزب الجهوري الذين سيكرسونه رسمياً مرشح الحزب إلى الانتخابات الرئاسية سيفعلون ذلك في ولاية نورث كارولاينا خلال "اجتماع سريع إلى حد معقول".
يشار إلى أنه كان مقرراً عقد المؤتمر في جاكسونفيل من 24 ولغاية 27 آب/أغسطس، لكن فلوريدا سجلت مؤخراً طفرة في الإصابات الجديدة بكوفيد-19.
ترمب خلال المؤتمر الصحافي في البيت الأبيض ترمب خلال المؤتمر الصحافي في البيت الأبيض
وأوضح الملياردير الجمهوري أن الدافع الرئيسي وراء قراره إلغاء المؤتمر الوطني هو "السلامة"، مضيفاً: "من الصعب علينا أن نقول إنه يجب أن يكون لدينا الكثير من الناس مكدسين داخل قاعة ثم نقول إنه لا يجدر بالآخرين فعل ذلك".
إلى ذلك اعتبر أنه "ليس هناك ما هو أكثر ازدحاماً من مؤتمر وطني. أعتقد أننا بقيامنا بذلك نضرب مثلاً يحتذى به".