مطلوب تطوير فكر ممثلي الأمة


لا أعتقد أن الناس بفكرهم اليوم هم أنفسهم الناس يوم الأمس وخاصة الشباب، شباب فكر التواصل الاجتماعي الحديث، الواتس آب والفيس بوك والانستغرام.. حيث تبادل المعلومات والأخبار والفضائح والتجاوزات ونشر الجرائم والشبهات.. الجميع يتساءل عن ماذا فعل بعض أعضاء مجلس الأمة للشعب غير الشعارات والسبات طوال الفترات السابقة وكثرة الجعجعة والكثير من استجوابات المزاجات والخصومات الشخصية.. أين تحقيق مطالب الشعب من مشاكل البطالة وتطوير مصادر الدخل ومشكلة الإسكان والتعليم والتركيبة السكانية وغيرها.. طول المجالس وحتى السابقة رأينا أنفاسا طائفية في بعض الاستجوابات والصراع بين بعض النواب أنفسهم ومضيعة للوقت. وعندما اقتربت أيام انتهاء فترة المجلس الحالي أصبح الكل يفرد عضلاته ويعلن عن برامج انتخابية مكررة كوبي بيست لم يحركها طوال السنوات الماضية.
أنا أرى أن مسؤولية المواطنين وخاصة الشباب هو حسن الاختيار وإلا انطبق المثل علينا «تي تي مثل ما رحتي جيتي».. ولا بد من تحريك العقل لاختيار ممثلي أمة يعملون من أجل الشعب لا من أجل أنفسهم ومصالحهم الشخصية.. ولذلك أصر على كشف النواب لذممهم المالية من قبل وأثناء وبعد دخولهم البرلمان.. وهنا سنتحاسب.