الجامعة العربية: الجانب العربي حريص على تعميق التعاون مع الصين


جددت جامعة الدول العربية اليوم الاثنين حرص الجانب العربي على تعميق التعاون مع الصين في مختلف المجالات مؤكدة أن الصين هي ثاني أكبر شريك تجاري للدول العربية.
وقال الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط في كلمة الاجتماع الوزاري ل(منتدى التعاون العربي الصيني) عبر تقنية (فيديو كونفرانس) ان التبادل التجاري بين الجانبين بلغ نحو 266 مليار دولار العام الماضي فضلا عن توقيع 19 دولة عربية اتفاقيات ثنائية مع الصين في اطار مبادرة (الحزام والطريق) التي أطلقتها الرئاسة الصينية.
واعتبر أن انعقاد هذا الاجتماع بالرغم من التحديات "يعكس الحرص الشديد للجانبين العربي والصيني على الالتزام بعقد اجتماعات (منتدى التعاون العربي الصيني) الذي تأسس عام 2004 بصورة منتظمة".
وثمن أبو الغيط في الوقت ذاته دور الصين ومواقفها الداعمة للقضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية معربا عن التطلع الى مزيد من الدعم الصيني للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة في المحافل الدولية ومجلس الأمن.
كما أكد أهمية التوصل لحلول سياسية شاملة لتسوية مختلف الأزمات العربية سواء في سوريا أو اليمن أو ليبيا.
وأعرب أبو الغيط في ختام كلمته عن الامل في الارتقاء بالتعاون العربي الصيني الى مستوى عقد قمة ثنائية "بما يحقق نقلة نوعية في العلاقات بين الجانبين" كما أعرب عن التطلع لعقد الدورة العاشرة للمنتدى على المستوى الوزاري عام 2022 في الصين. وكان الاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني انعقد برئاسة مشتركة لكل من وزير الخارجية الاردني أيمن الصفدي ومستشار الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي.