«حماية البيئة»: 17 توصية إجرائية للحد من تصحر الأراضي في الكويت


قدّم «منتدى اليوم العالمي للتصحر» الذي نظمته الجمعية الكويتية لحماية البيئة عبر تقنية الفيديو، نحو 17 توصية إجرائية وتنفيذية ما بين علمية وعملية سعياً للحد من انتشار تصحر الأراضي في الكويت.
وقالت رئيسة الجمعية والمنتدى، الدكتورة وجدان العقاب، إن جلسات منتدى اليوم العالمي التصحر ومناقشاته العلمية وورش عمله، شهدت مشاركة خبراء وأكاديميين في الحد من تدهور الأراضي، مشيدة بمشاركة الدكتور رأفت ميساك (عضو لجنة حماية الحياة الفطرية بالجمعية)، والدكتورة مطرة المطيري من معهد الكويت للابحاث العلمية، والدكتورة هبة مصطفى (مستشار الاقتصاد البيئي)، والمتطوع والمهتم بالنباتات الفطرية منيف الضوي.
وشارك ما لا يقل عن 45 مشاركاً من دول الخليج ممثلين عن الشبكة الخليجية لجمعيات البيئة الأهلية، ومشاركين من الدول العربية ممثلين عن الشبكة العربية للبيئة والتنمية (رائد) والشبكة العربية والإعلاميين البيئين، وغيرهم من النشطاء في المجال البيئي.
وأضافت العقاب ان فريق المختصين الذي شارك في الفعالية قدم برنامجاً كاملاً للاحتفال في منتدى اليوم العالمي للتصحر، والذي تقدمه ميساك، بمحاضرة علمية عرض فيها اليات عكس مسار التصحر، لافتة إلى أن المطيري قدمت محاضرة عن إدارة المراعي تناولت فيها افضل السبل في تطويع المراعي دون حدوث التصحر، وحسن استغلال الأراضي.
وتابعت «تعتبر المراعي الطبيعة ذات أهمية اقتصادية في تنمية الثروة الحيوانية، كمصدر للأعلاف الأقل تكلفة من المصادر الغذائية الأخرى لما تشغله من مساحات شاسعة في العالم، إذ تشير المعلومات إلى أن مساحتها لا تقل عن 47 في المئة من مجموع الكرة الأرضية».
ونوهت بان الدكتورة هبة مصطفى قدمت محاضرة عن الابعاد الاقتصادية للتصحر، فيما تناول منيف الضوي دور النباتات الفطرية في الحد من تدهور الأراضي.
وأوضحت أن ابرز ما تناوله الخبراء في المنتدى، أن التصحر في الكويت جاء نتيجة عوامل مشتركة من تدهور البيئة الصحراوية من الجفاف، والأنشطة البشرية ونواتج حرب الخليج.
وبينت أن الحد من تدهور الأراضي في الكويت يحتاج إلى نظرة واسعة، وإستراتيجية قابلة للتطبيق في ظل التوسع العمراني، وسوء استغلال الأراضي في موسم التخييم، وآثار الرعي الجائر وعمليات التعرية.
وذكرت أن من مؤشرات التدهور في التربة هو تفكك التربة وخلوها من الغطاء النباتي، والتنوع البيولوجي، في وقت تظهر العديد من النباتات اليافعة في الطرقات تنمو فوق السواتر الترابية والكثيبات المتراكمة الناتجة عن الرمال السافية.