باريس تعيد 10 أطفال فرنسيين من المخيمات في سوريا


بعد سنوات من البؤس والدمار والموت التي كانوا شهودا عليها في سوريا، ودع 10 أطفال فرنسيين من بين المئات غيرهم الذين ولدوا على أرض "الخلافة الداعشية المزعومة"، من آباء مقاتلين في التنظيم الإرهابي، المخيمات التي تضم الآلاف من أبناء وعائلات الدواعش السابقين وغيرهم من النازحين.
فقد أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان، الاثنين، أنه تجري إعادة عشرة أطفال فرنسيين من مخيمات تضمن عائلات داعش في شمال شرق سوريا إلى فرنسا.
كما أوضحت أن الفتية العشرة قصر أو أيتام وسيسلمون إلى السلطات القضائية في البلاد.
يشار إلى أن فرنسا من بين غيرها من الدول الأوروبية التي ترفض استعادة مواطنيها الدواعش المحتجزين في معتقلات سورية تحت سلطة قوات سوريا الديمقراطية، من أجل محاكمتهم في البلاد، كما تماطل في استعادة زوجات هؤلاء مع أطفالهن، رغم العديد من المناشدات المحلية والدولية.
وكانت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبي، اعتبرت في مقابلة صحافية في يناير الماضي أنه "من غير المقبول" أن يبقى أطفال صغار جداً لإرهابيين فرنسيين، محتجزين في مخيمات لدى القوات الكردية. 
ولفتت إلى مسائل "قضائية" (منها ضرورة الحصول على موافقة الوالدة لاستعادة الأطفال)، و"واقعية" (كالوضع الميداني الذي "لا يسمح" بالذهاب لجلب هؤلاء الأطفال)، و"سياسية" (قبول عودة هؤلاء الأطفال من جانب مواطنينا) تؤخر حل هذا الملف العالق منذ سنوات.