الوزيرة العقيل: نثمن الدور الكبير للحرس الوطني بإدارة جمعية النزهة الفترة الماضية

هذا المحتوى من : كونا

ثمنت وزيرة الشؤون الاجتماعية ووزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل الدور الكبير الذي قام به الحرس الوطني في إدارة جمعية النزهة التعاونية خلال الفترة الماضية وتولي مهمة توصيل السلع لاهالي المنطقة.
وأعربت الوزيرة العقيل في تصريح صحفي اليوم الجمعة عن الشكر لمسؤولي الحرس الوطني على الجهود الحثيثة التي بذلها رجال الحرس طوال فترة تسلمهم جمعية النزهة التعاونية وقيامهم بتوصيل أكثر من 4 آلاف طلبية لأهالي المنطقة.
وأكدت أن التعاون بين المؤسسات الحكومية ليس جديدا إلا أنه يتجلى بشكل أوضح خلال الأزمات والظروف الاستثنائية مشيرة الى أن رجال الحرس الوطني ضربوا أروع الامثلة في التفاني في العمل من أجل خدمة الوطن والمواطن.
وكان الحرس الوطني أعلن في 17 مايو الماضي توليه رسميا تشغيل جمعية النزهة التعاونية لضمان استمرار العمل فيها وتقديم الخدمات للمواطنين والمقيمين بعد إغلاقها بسبب إصابة عدد من العاملين فيها بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).
وجاء تسلم الحرس الوطني لمهام تشغيل جمعية النزهة بعد نجاحه في إدارة فرعي التموين التابعين لجمعيتي الخالدية والمهبولة وذلك تنفيذا لتوجيهات قيادته العليا للحرس بتسخير كافة إمكاناته وتجهيزاته تحت إدارة مجلس الوزراء للمساهمة في التصدي لتداعيات الفيروس فضلا عن تقديمه الدعم والإسناد لوزارات ومؤسسات الدولة في هذا الجانب.