غرق سفينة إيرانية قبالة سواحل العراق.. والبحث جارٍ عن ناجين


غرقت سفينة إيرانية، قبل منتصف ليل الخميس، في المياه الإقليمية العراقية، خارج مدخل قناة خور عبدالله، والتي كانت محملة بـ850 طناً من السيراميك، بحسب وسائل إعلام إيرانية.
والسفينة الغارقة تحمل اسم "بهبهان"، وقد هرعت سفن الإنقاذ العراقية لإنقاذ طاقمها، بحسب مواقع عراقية.
وقدَّرت التقارير الأولية عدد الطاقم بـ9 أفراد، لكن بحسب المسؤولين العراقيين، كان في السفينة 8 من أفراد الطاقم، تم إنقاذ 5 منهم، وجارٍ البحث عن الباقين، فيما أفادت بعض المصادر بوفاة اثنين من أفراد طاقم السفينة الغارقة، بحسب ما نقل موقع "إيران إنترناشونال - عربي".
وفي وقت سابق، تم انتشال 4 أشخاص من طاقم السفينة كانوا على قيد الحياة، فيما استمرت عمليات البحث مستمرة عن الآخرين.
ونقلت وسائل إعلام عراقية عن كاظم فنجان الحمامي، النائب عن محافظة البصرة، قوله إن السفينة الغارقة تحمل اسم "بهبهان"، وأن سفن الإنقاذ العراقية سارعت لإنقاذ طاقم السفينة المنكوبة.
وأضاف الحمامي، وهو وزير النقل السابق، أنه تم انتشال 4 أشخاص من طاقم السفينة، وما زالت عمليات البحث مستمرة عن 5 آخرين قد يكونون قد لقوا مصرعهم في الحادث.
مدير شركة الموانئ العراقية، من جهته، أخبر وسائل إعلام عراقية، بأنه لا تأثير لحادثة غرق الباخرة الإيرانية "بهبهان" في مدخل خور عبدالله على حركة الملاحة.
وقال إنه يعتقد أن سبب غرق الباخرة المحملة بمادة السيراميك هو سوء التحميل.
فيما لم يعلق المسؤولون الإيرانيون ومنظمة الموانئ والملاحة البحرية الإيرانية بعدُ على حادث غرق السفينة التجارية.