وزير العدل اجتمع بقياديي «العدل» للاطلاع على خطة الوزارة للعودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية

هذا المحتوى من : كونا

ترأس وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الاسلامية المستشار الدكتور فهد العفاسي اليوم الأربعاء اجتماعا لقياديي (العدل) بهدف الاطلاع على آلية تنفيذ قرار مجلس الوزراء بشأن عودة الحياة الطبيعية تدريجيا.
وقال العفاسي في تصريح صحفي على هامش الاجتماع الذي حضره رئيس الادارة العامة للتنفيذ المستشار صلاح الجري إن (العدل) وضعت خطة العودة تدريجيا للعمل على مستوى قطاعاتها المختلفة وتجهيز المحاكم لاستقبال المتقاضين بالتنسيق والتواصل مع مجلس الأعلى للقضاء.
وأوضح أن وزارة العدل حاضرة في الأزمة منذ اللحظة الأولى إلى وقتنا الراهن لتقديم وتسهيل كل الأعمال الضرورية حيث كانت القطاعات الحيوية في الوزارة مثل قطاع التنفيذ والتسجيل العقاري والادارية والمالية وقطاع التحكيم وبعض المحاكم مستمرة بالعمل بتقديم خدماتها إلكترونيا.
وبين أن قطاع تكنولوجيا المعلومات والإحصاء بالوزارة لم ينقطع عن أداء أعماله منذ بداية تعطيل مؤسسات الدولة حيث قام بإنجاز وتطويرالعديد من البرامج الالكترونية وجميعها لتصب في خدمة المواطنين والمقيمين لانجاز الاعمال عن بعد.
وذكر أن من هذه البرامج خدمة السداد عن بعد لادارة التنفيذ ودفع رسوم الكفالات المتنوعة للمحاكم وبرنامج الملف الالكتروني للقضاة وخدمة الاستقبال الالكتروني للطلبات في المحكمة الكلية وتحديث خدمة الصحيفة الالكترونية.
وأضاف أن من تلك الخدمات كذلك تقديم طلبات التنفيذ عن بعد عبر البريد الالكتروني وبرنامج نظام حجز المواعيد للمراجعين افتا إلى أن القطاع بصدد إنشاء عدة خدمات إلكترونية للمرحلة المقبلة منها برنامج انجاز تقارير الخبراء عن بعد وخدمة استخراج القضايا عن طريق البريد الالكتروني وخدمة نظام العهد والحصر.
وأشار الى أن مراكز الرؤية جاهزة لاستقبال ذوي المحضون ممن صدرت لهم أحكام بالرؤية وستبدأ في الاستقبال من يوم غد الخميس عبر مواعيد مسبقة بالتعاون مع وزارتي الداخلية والصحة وعدد من المتطوعين وذلك وفق اشتراطات وتعليمات السلطات الصحية.
ودعا العفاسي إلى ضرورة تقيد الموظفين بتنفيذ التعليمات الصحية من خلال ارتداء الكمامات وتطبيق سياسة التباعد الاجتماعي والعديد من الاحتياطات التي تضمن سلامة الموظف والمراجع.
وأشاد بجميع العاملين في الوزارة من قياديين وموظفين على أدائهم المتميز واستمرارهم في أداء الاعمال المنوطة بهم في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة.