رئيسة وزراء نيوزيلندا تعلّق على حادثة فلويد


قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، الثلاثاء، إنها شعرت "بالذعر" لوفاة الأميركي من أصل إفريقي جورج فلويد، ورحبت باحتجاجات التضامن السلمية في نيوزيلندا، لكن أشارت إلى أن المحتجين استهانوا بقواعد التباعد الاجتماعي.
وشارك آلاف النيوزيلنديين في مسيرة سلمية، الاثنين، تضامنا مع احتجاجات في الولايات المتحدة وفي أنحاء مختلفة من العالم، شجبت الطريقة التي مات بها فلويد، بعدما جثم شرطي بركبته على عنقه، الأسبوع الماضي.
وفي مقابلة لقناة (تي.في.إن.زد) قالت أرديرن: "أعتقد أنني أقف مع كل من يشعرون بالذعر بسبب ما رأيناه".
وأضافت في إشارة إلى قيود التباعد الاجتماعي في التجمعات الكبيرة "لا أريد وقف الاحتجاجات السلمية ... لكن القواعد مفروضة لحماية الشعب".
ونالت أرديرن ثناء عالميا لتعاملها مع أسوأ حادثة إطلاق نار في نيوزيلندا، عندما قتل مسلح من المعتقدين بتفوق العرق الأبيض 51 شخصا في مسجدين بكرايستشيرش يوم 15 مارس 2019.
وقالت أرديرن إن تعامل بلادها مع هذا الهجوم أوضح أن شعب نيوزيلندا ينبذ العنصرية والكراهية.