«الصحة العالمية»: تراجع خدمات علاج الأمراض غير المعدية بسبب «كورونا»


أعربت منظمة الصحة العالمية اليوم الاثنين عن قلقها البالغ ازاء تراجع خدمات الوقاية والعلاج من الأمراض غير المعدية بشدة منذ بدء جائحة (كورونا المستجد - كوفيد 19).
وقالت المنظمة في بيان ان مسحا للبيانات بين الدول الأعضاء اظهر ان 53 بالمئة منها قد عطلت خدمات علاج ارتفاع ضغط الدم فيما أوقت نسبة 42 بالمئة من الدول علاج السرطان و31 بالمئة أوقفت التعامل مع طوارئ امراض القلب والأوعية الدموية.
واضافت الدراسة ان من بين الأسباب الأكثر شيوعا لإيقاف الخدمات أو خفضها كانت انخفاض وسائل النقل العام المتاحة بسبب عمليات الاغلاق العام ونقص الموظفين نظرا لاعادة تعيين العاملين الصحيين لدعم خدمات مكافحة الجائحة او نقص الأدوية والتشخيص وغيرها من التقنيات الضرورية.
في الوقت ذاته تشير المنظمة الى ان بعض الدول وضعت استراتيجيات بديلة لدعم الأشخاص الأكثر عرضة للخطر لمواصلة تلقي العلاج من الأمراض غير المعدية اذا لجأت 58 بالمئة من البلدان الى استخدام التطبيب عن بعد من خلال تقديم نصائح وتوصيات طبية عبر الهاتف أو عبر الإنترنت عوضا عن الاستشارات الشخصية.
ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن الأمراض غير السارية تقتل سنويا نحو 41 مليون شخص أي ما يعادل 71 بالمئة من جميع الوفيات على مستوى العالم من بينهم قرابة 15 مليون حالة وفاة بين سن 30 و 69 سنة. ونقل البيان عن مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس حثه على ضرورة عثور البلدان على طرق مبتكرة لضمان استمرار الخدمات الأساسية للأمراض غير المعدية حتى في الوقت الذي تحارب فيه الجائحة.