"الثقافة والفنون": معرض "الكويت بيتنا2" لمواجهة الوباء بالفن

هذا المحتوى من : كونا

أعلن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب اطلاق الجزء الثاني للمعرض الالكتروني (الكويت بيتنا) بمشاركة 58 فنانا وذلك استشعارا من المجلس بضرورة تسخير الفن في زمن جائحة فيروس كورونا المستجد.
وقال الأمين العام للمجلس كامل العبدالجليل في تصريح صحافي اليوم الاحد ان المعرض ياتي في سياق الجهود لتعزيز أدوات التواصل الفني وتوفير فضاء إلكتروني إبداعي يتيح للأفراد في شتى الدول عرض ابداعاتهم الفنية.
واضاف العبدالجليل ان العديد من الدول اثبتت من خلال إحيائها لمنصات الفنون الافتراضية حاجة النفس البشرية لتلقي الذوق والابداع البشري في ظل حدث أقلق العالم بشكل مخيف.
واعرب عن شكره وتقديره للجهود التي بذلها الفنانون التشكيليون الكويتيون والخليجيون والعرب الذين كان لهم الدور الرئيسي في توظيف الفن والابداع كرسالة إنسانية تضامنية تجاه جائحة (كورونا).
ورأى ان مساهمة هذا الكم الواسع من الفنانين والفنانات يعكس مدى ارتباط هذه الفئة من المجتمع بالحياة وحرصهم على رسم الابتسامة والفرح وتوظيف الفن لرفع الذائقة في أحلك الأوقات.
والمح الى ان المجلس اطلق المعرض في رمضان الفائت واليوم و"بسبب الاقبال الكبير والتفاعل الرائع الذي لمسناه" تم التمديد له في جزئه الثاني "لاتاحة مزيد من الوقت لمشاركات اضافية وهو ما ضاعف العدد الى 58 فنانا كويتيا وخليجا وعربيا ما أغنى المناسبة بمزيد من الابداع".
من جانبها أكدت منظمة المعرض الفنانة التشكيلية وعضو المرسم الحر إبتسام العصفور في تصريح مماثل أن فكرة المعرض جاءت في شهر رمضان الماضي لابراز دور الفن التشكيلي الذي يعكس حس الفنان العربي وملامسته للواقع في التخفيف من الضغوط على البشر بسبب الإجراءات الصحية الاحترازية التي "خلقت بعض الأزمات النفسية والسلوكية".
وأضافت العصفور انه نظرا للاقبال الشديد على المشاركة فقد جرى تمديد فترة تقديم الأعمال حتى نهاية مايو الجاري والتي شملت عرض صور ورؤى مختلفة سواء في التجريد أو الواقع أو بخطوط فنية مختلفة.
ولفت الى مشاركة جهات كويتية عدة منها المرسم الحر والمعهد العالي للفنون المسرحية ومنتسبو كلية التربية مبينة أنه بامكان المهتمين الاطلاع على ابداعات المشاركين من خلال حساب المرسم الحر في الانستغرام (Kwti _artist).