وزير الأوقاف يصدر قراراً برفع الإيقاف المؤقت عن صلاة الجماعة


أصدر وزير الاوقاف فهد العفاسي، قرارا برفع الإيقاف المؤقت عن صلاة الجماعة، وفقاً لضوابط منها وضع علامات تحدد مكان المصلين أثناء الصلاة حسب الاشتراطات الصحية بما لا يقل عن متر ونصف المتر بين كل مصلٍّ وآخر وترك فراغ بمقدار صف بين كل صفين من المصلين، وإبقاء أبواب المساجد مفتوحة أثناء دخول وخروج المصلين لتجنب لمس مقابض الأبواب وتعقيمها المساجد.
وأشار القرار إلى استمرار إغلاق مصليات النساء والمكتبات ودورات المياه، واستمرار إيقاف الدروس والحلقات وكافة الأنشطة الأخرى في المساجد، وإيقاف صلاة الجمعة في جميع المساجد والجوامع في كافة المناطق، حتى إشعار آخر.

واضاف قرار وزير الاوقاف في مادته الرابعة: يستمر إغلاق المساجد ذات الكثافة العالية والآتي بيانها:

١- مساجد الضواحي ومساجد الخبرات في جميع المناطق.
۲ - مساجد المناطق التجارية والاستثمارية والصناعية والحرفية والزراعية
٣- مساجد المناطق المشتملة على السكن الاستثماري والمسكن الخاص.
٤- مساجد مناطق الشاليهات.
٥-- مساجد محطات الوقود والطرق السريعة.
٦- مساجد الحدائق العامة.
۷- مساجد الأسواق.

المادة الخامسة: على العاملين في المساجد المذكورة في الكشف المرفق بهذا القرار التقيد بالإجراءات التالية:

١- فتح المسجد قبل الأذان بخمس دقائق، وإغلاقه بعد الصلاة بعشر دقائق.
۲ـ يقوم العاملون في المسجد بتنظيم دخول وخروج المصلين.

3ـ وضع علامات تحدد مكان المصلين أثناء الصلاة حسب الاشتراطات الصحية (بما لا يقل عن متر ونصف بين كل مصل وآخر)، وترك فراغ بمقدار صف بين كل صفين من المصلين.

4ـ إبقاء أبواب المساجد مفتوحة أثناء دخول وخروج المصلين، لتجنب لمس مقابض الأبواب.

٥- تعقيم مقابض الأبواب ومداخل المسجد بالمطهرات.

٦- إقامة الصلاة بعد الأذان بخمس دقائق.

٧ـ تخفيف الصلوات وعدم الإطالة فيها بما يحقق إقامة الأركان والواجبات.

۸ـ على الإمام التذكير بشروط السلامة الصحية والوقائية (ضرورة التباعد الجسدي بين المصلين، ولبس الكمام، والتنبيه على عدم الحضور للمسجد لمن تظهر عليهم أعراض الأمراض).

٩- جمع الأدوات المعدنية والبلاستيكية التي تساعد في لبس الأحذية ومنع استخدامها.

۱۰ـ تعقيم الكراسي المستعملة في المسجد بعد كل صلاة.

ـ الالتزام بالاشتراطات الصحية المتمثلة في وجوب ارتداء الكمامات، وتعقيم الأيدي، وتجنب الملامسة، والحرص التام على التباعد الجسدي.

المادة السادسة: على رواد المساجد المذكورة في الكشف المرفق بهذا القرار التقيد بالإجراءات التالية:

1ـ الوضوء في المنزل؛ لكون دورات المياه مغلقة.

۲ـ إحضار كل مصل سجادة خاصة به للصلاة عليها، وعدم تركها في المسجد.

٣ـ لبس الكمام شرط لدخول المسجد، مع استمرار لبسه خلال مدة بقائه وأثناء الصلاة وحتى مغادرة المسجد.

4ـ تعقيم الأيدي قبل دخول المسجد وعند الخروج منه، باستخدام المعقمات المتوافرة عند الأبواب.

٥- يضع كل مصل سجادته الخاصة به حسب العلامات الموضحة في المسجد.

٦- التزام المصلين بالتباعد الجسدي قبل الصلاة وبعدها، وتجنب المصافحة والتحاور مع باقي المصلين وذلك قبل وبعد الصلاة.

۷ـ منع دخول المسجد لمن هم دون سن الخامسة عشرة.
۸ـ مغادرة المسجد بعد الصلاة مباشرة.

٩- التزام المصلين بالخروج من المسجد دون تزاحم على الأبواب مع ترك مسافة مناسبة.


المادة السابعة: يحظر دخول المسجد على المصاب بڤيروس كورونا أو المخالطين له أو من هم في الحجر المؤسسي أو المنزلی».

المادة الثامنة: إذا اشتبه العاملون في المسجد بإصابة أحد المصلين أو العاملين في المساجد المذكورة في الكشف المرفق بمرض کورونا وجب عليهم إبلاغ الجهات الصحية المختصة فورا.

المادته التاسعة: وفقا لفتوى هيئة الإفتاء بالوزارة المشار إليها، يمتنع حضور الجماعة - في المساجد المذكورة في الكشف المرفق - كل من يعاني من ضعف المناعة أو الأمراض المزمنة كالربو، والضغط ، والسكري، وأمراض القلب، والأمراض المصاحبة للشيخوخة وغيرها، وذلك حماية لهم من الإصابة بالأمراض المعدية.

المادة العاشرة: كل من يخالف أحكام هذا القرار يعرض نفسه للمساءلة القانونية.

المادة الـ ١١: في حال عدم التزام المصلين بالإجراءات المنصوص عليها في هذا القرار سوف يترتب عليه إعادة إغلاق المسجد حفاظا على سلامتهم.

المادة الثانية عشرة: يحدد بقرار وزاري لاحق موعد فتح المساجد المشار إليها في الكشف المرفق بهذا القرار، وذلك بعد اكتمال جهوزيتها وفقا للاشتراطات التي تفرضها السلطات الصحية.

المادة الـ12: على السيد وكيل الوزارة تنفيذ هذا القرار والعمل به اعتبارا من تاريخ صدوره.