خلال اتصال مع وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون في إسبانيا

وزير الخارجية: ضرورة تعزيز التعاون المشترك مع إسبانيا نحو التصدي لتداعيات جائحة«كورونا»


أجرى وزير الخارجية الكويتي الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح اليوم الخميس إتصالا هاتفيا مع وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون في مملكة إسبانيا الصديقة أرانشا غونثاليث لايا.
وتم خلال الاتصال بحث تطورات إنتشار وباء فيروس كورونا المستجد والجهود الثنائية والدولية في مواجهة تداعياته حيث جدد الشيخ أحمد الناصر صادق مشاعر التعازي والمواساة لمملكة إسبانيا وشعبها الصديق للضحايا الذين وافتهم المنية جراء إصابتهم بفايروس كورونا المستجد (كوفيد - 19).
وأعرب الشيخ أحمد الناصر عن تمنياته بالسلامة للجميع وأن تنتهي هذه الأزمة التي اجتاحت العالم مثمنا في الوقت ذاته كل التسهيلات التي قدمتها السلطات الإسبانية لإعادة المواطنين الكويتيين العالقين في إسبانيا وتيسير عمليات إعادتهم سالمين إلى أرض الوطن.
وأكد على ضرورة تعزيز التعاون المشترك بين البلدين الصديقين نحو التصدي لتداعيات هذه الجائحة حيث شدد الجانبان خلال الإتصال على أهمية تضافر الجهود الدولية لمواجهة تبعات هذا الوباء ودعم دور المنظمات الدولية المتخصصة في هذا المجال.
من جانبها، أعربت الوزيرة أرانشا غونثاليث لايا عن شكر بلادها للتسهيلات التي قدمتها دولة الكويت نحو إعادة الرعايا الإسبانيين إلى وطنهم سالمين مؤكدة على دعم وإشادة اسبانيا بالإجراءات التي تتخذها دولة الكويت تجاه التصدي لهذا الوباء.
كما تناول الإتصال مجمل العلاقات الثنائية الوثيقة والوطيدة التي تربط البلدين الصديقين وسبل تعزيز وتطوير التعاون المشترك بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما الصديقين علاوة على مناقشة مستجدات الأوضاع السياسية على الساحتين الإقليمية والدولية.