لعلاج منتسبي الحرس من «كورونا»

وكيل «الحرس الوطني» يفتتح محجرا صحيا في معسكر «الصمود»


افتتح وكيل الحرس الوطني الفريق الركن مهندس هاشم عبدالرازق الرفاعي اليوم الخميس محجرا صحيا في معسكر (الصمود) لعلاج الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19) من منتسبي الحرس الوطني.
وقال الفريق الرفاعي للصحفيين ان المحجر يأتي ضمن جهود الحرس الوطني في التصدي لفيروس (كورونا) ودعم جھود الدولة والسلطات الصحية، بهدف تخفيف الضغط على المستشفيات والطواقم الطبية.
واشاد بجهود رجال الحرس الوطني في تجهيز المحجر وتزويده بكافة الأجهزة والمعدات خلال وقت قياسي وفق المعايير الصحية المتبعة. 
من جانبه قال المعاون للاسناد الإداري  العميد مهندس عصام نايف عصام في تصريح صحفي "تم التعاون والتنسيق مع وزارة الصحة في إطار بروتوكول التعاون بين الجانبين للاشراف على إنشاء المحجر وضمان توفير كافة المعايير والاشتراطات الصحية لتقديم أفضل رعاية للنزلاء" .
بدوره قال مدير مديرية الخدمات الطبية العقيد فهد عبدالله مياح في تصريح مماثل أن المحجر" مكون من ثلاثة أدوار بسعة 100 سرير وتم تزويده بكافة الأجهزة والمعدات والطواقم الطبية حتى يكون جاهزا لاستقبال الحالات المختلفة وتقديم الرعاية اللازمة لها".
وقد حضر مراسم الافتتاح  المعاون للعمليات والتدريب اللواء الركن فالح شجاع فالح ومدير ديوان نائب رئيس الحرس الوطني اللواء جمال محمد الذياب.