المصابون بصحة جيدة و تحت الملاحظة

«المواشي»: إصابة بعض أفراد طاقم ناقلة «الكويت» بـ «كورونا».. ولا داعي للقلق


- لدينا مخزون كاف.. ونطمئن عملاءنا أننا ملتزمون بتعزيز الأمن الغذائي
 
أكدت شركة نقل وتجارة المواشي، الشركة الأولى في العالم لنقل الماشية الحية، خبر إصابة بعض أفراد طاقم سفينتها «الكويت» بڤيروس كورونا المستجد، تعقيبا على ما تم تداوله في وسائل الإعلام وحرصا منها على توضيح الحقائق وطمأنة العملاء.
وقالت «المواشي» في بيان صحافي إن سفينتها «الكويت» قد غادرت الكويت قبل أكثر من 20 يوما، ثم غادرت آخر ميناء في الخليج العربي بتاريخ 7 الجاري متوجهة إلى استراليا حيث وصلت يوم الجمعة الماضي، وأثناء الرحلة ظهرت أعراض ارتفاع الحرارة على بعض أفراد الطاقم، وعليه وحسب البروتوكول تم إبلاغ السلطات الأسترالية بذلك قبل وصول السفينة الى استراليا بـ 48 ساعة، وفور وصول السفينة تم أخذ مسحة من عدد 7 من طاقم السفينة الذين ارتفعت درجة حرارتهم وتعافوا أثناء الرحلة وتأكد إصابة ستة منهم بڤيروس كورونا المستجد، وتم اتخاذ إجراءات عزلهم فورا لمدة 14 يوما، وسيتم العمل على إجراء الفحص على باقي أفراد طاقم السفينة وعددهم 42 شخصا للتأكد من خلوهم من المرض.
وفي هذا الصدد، أكد الرئيس التنفيذي للشركة أسامة بودي، أنه لم يتم تحميل السفينة بالأغنام، ولن يتم تحميلها بالأغنام حتى تخضع لإجراءات دقيقة تستمر لمدة 14 يوما، يتم فيها فحص جميع أفراد طاقم السفينة الآخرين للتأكد من خلوهم من المرض، كما سيتم خلالها تعقيم السفينة بالكامل حتى تطمئن الشركة على سلامة السفينة وطاقمها، ومن ثم الحصول على موافقة السلطات الأسترالية لتحميل السفينة بالأغنام وبدء رحلتها الى المنطقة.
كما طمأن بودي بأن أفراد الطاقم المصابين بصحة جيدة وهم تحت الملاحظة الآن، وسيخضعون للحجر للمدة المقررة من قبل السلطات الأسترالية، ونحن حريصون على سلامة جميع موظفينا ومتابعة علاجهم ورعايتهم حتى يتم التأكد من خلوهم من أعراض المرض تماما قبل السماح لهم بمغادرة استراليا، قائلا: إنه وإن كانت السفينة ستتأخر في التحميل قليلا إلا أننا لدينا مخزون كاف يغطي هذه الفترة، كما أننا لدينا سفينتين أخريين لنقل الماشية تسيران حسب الجدول المقرر لهما، ونطمئن عملاءنا في الكويت والمنطقة بأننا ملتزمون بتعزيز الأمن الغذائي.