أفضل الطرق المنزلية لعلاج آلام الصداع النصفي


إن الصداع النصفي هو أحد أنواع الصداع التي تصيب جانبا واحدا من الرأس أو الجبين بشكل أقوى وأسوأ من النصف الثاني. يعاني مرضى الصداع النصفي من نوبات مؤلمة يمكن أن تستمر من عدة ساعات إلى عدة أيام في كل مرة، وربما تصل بهم إلى حالة من عدم القدرة على العمل أو القيام بأي شيء.
ووفقًا لمؤسسة أبحاث الصداع النصفي، يعد الصداع النصفي مشكلة شائعة للكثيرين، حيث إن حوالي 18% من النساء و6% من الرجال و10% من الأطفال يعانون من الصداع النصفي.
يوجد العديد من العلاجات الطبية والهرمونية لعلاج الصداع النصفي ولكن هناك أيضا الكثير من الطرق غير التقليدية لعلاج الصداع النصفي في المنزل، حسب ما يورد موقع "Daily Health Post" فيما يلي:
1- تجنب الضوضاء
تعد الأصوات الصاخبة والمزعجة أو حتى المتكررة من بين المحفزات الرئيسية للصداع النصفي. يعد حجب الضوضاء كأول الخطوات التي يجب القيام بها عند المعاناة من مشكلة الصداع النصفي. وينصح الخبراء باختيار أماكن هادئة لقضاء الوقت بها، وكذلك حمل سدادات الأذن في جميع الأوقات لاستخدامها عند الحاجة، كما يمكن أيضًا تجربة تشغيل بعض الأصوات الهادئة والمهدئة في سماعات الرأس مثل قوائم تشغيل صوت المطر أو الأمواج.
2- تجنب التوتر المزمن
يعتبر التوتر أحد الأسباب والعوامل الرئيسية للصداع النصفي. وينبغي على مريض الصداع النصفي أن يقلل من التعرض للضغوط أو التوصل لطريقة للتغلب عليها أو للتعايش معها بدون توتر، فكلما قلت الضغوط كان ذلك أفضل.
3- تدليك نقطة الضغط
عندما يتعلق الأمر بتخفيف الألم وتحفيز إنتاج الإندورفين في الجسم والتعامل مع الصداع النصفي، يمكن ببساطة تدليك هذه النقطة بين السبابة والإبهام قرب مفصل اليد. إن الضغط على هذه المنطقة باستمرار باليد الأخرى يريح من الصداع النصفي بشكل تدريجي وملحوظ.
4- التخلص من الضوء الأزرق
يؤكد الخبراء أن الضوء الأزرق المنبعث من أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية والهواتف هو أحد أكبر المشاكل ليس فقط للبصر ولكن للصداع النصفي أيضًا.
ويعد ارتداء النظارات ذات اللون الوردي عند استخدام مثل هذه الأجهزة الإلكترونية فكرة جيدة أو يمكنك تثبيت أحد التطبيقات العديدة التي تقلل من وهج الشاشة تلقائيًا.
5- ارتداء النظارات الشمسية
لا يعد الضوء الأزرق هو المصدر الوحيد الذي يمكن أن يفاقم الصداع النصفي، إذ يعاني الكثير من المصابين بالصداع النصفي المزمن أيضًا من رهاب الضوء أو الحساسية للضوء. يمكن أن تختلف شدة هذه الحالة من شخص لآخر ولكن حتى أولئك الذين يعانون من حساسية خفيفة يكونون عرضة لمشكلة صداع نصفي مؤلمة. لذا، ينصح الخبراء بارتداء النظارات الشمسية عند الخروج وإسدال الستائر قليلا لتخفيف ضوء النهار في المنزل أو مكان العمل.
6- النوم الجيد
إن الحرص على وجود جدول يومي منتظم يعد أحد أفضل الأمور التي يمكن القيام بها في حالة الصداع النصفي المزمن. ويجب أن يتضمن الجدول اليومي الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الموعد بانتظام، وتناول الطعام في ساعات معينة، وكذلك ممارسة التمارين الرياضية خلال فترات زمنية محددة.
7- الكمادات الدافئة
تأتي الكمادات الدافئة ضمن قائمة الوسائل الناجحة لتخفيف نوبات الصداع النصفي. تساعد الكمادات الدافئة على تقليل توتر العضلات وتخفيف التوتر بصفة عامة. كما يساعد نقع القدمين في حوض بالماء الساخن والأملاح من الأساليب المفيدة أيضًا.