فرنسا مستعدة لتخفيف قيود التنقل في أوروبا إذا تمت السيطرة على "كورونا"


اكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان اليوم الثلاثاء أن بلاده على استعداد لتخفيف الإجراءات التي تحد من حرية التنقل بين دول الاتحاد الأوروبي اذا تمت السيطرة على جائحة فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19).
ونقلت محطة (ال سي اي) الاخبارية عن لودريان القول ان الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي ستبقى مغلقة حتى إشعار آخر أمام المسافرين باستثناء الفرنسيين الذين يريدون العودة إلى بلدهم.
واضاف انه "ابتداء من يوم غد الأربعاء يتوجب على كل فرنسي عائد من الخارج أن يحجر نفسه لمدة 14 يوما".
وشدد على ضرورة تعزيز التنسيق الجيد بين دول الاتحاد مؤكدا أن فرنسا ستكون مستعدة لتخفيف الإجراءات التي تحد من حرية التنقل ابتداء من ال15 من يونيو المقبل في حال تبين أن الجائحة مسيطر عليها.
وحول اللقاح قال لودريان ان الاتحاد الأوروبي اتخذ مبادرة قوية للغاية لرصد أكثر من سبعة مليارات يورو من أجل تطوير لقاح وعلاجات واختبارات خاصة بفيروس (كورونا المستجد).
وبدأت فرنسا في 11 مايو الجاري تخفيفا جزئيا للإغلاق المفروض في البلاد على خلفية جائحة فيروس (كورونا) حيث تم فتح بعض المحلات التجارية ومنشآت تقديم الخدمات والمدارس.