فرنسا تضع خطة استثمارية ضخمة لإنقاذ السياحة من تداعيات «كورونا»


أعلن رئيس الوزراء الفرنسي ادوار فيليب اليوم الخميس وضع خطة استثمارية ضخمة بقيمة 18 مليار يورو (نحو 19 مليار و422 مليون دولار) لدعم قطاع السياحة في البلاد.
وقال فيليب في تصريح صحفي بعد اجتماع وزاري لبحث سبل استئناف الأنشطة السياحية في البلاد أن العطلة الصيفية ستكون ممكنة في يوليو وأغسطس.
واضاف ان "قطاع السياحة يواجه أسوأ اختبار له في تاريخه الحديث بسبب تفشي فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19) ويعتبر إنقاذه أولوية وطنية".
واكد انه سيتم تحديد تاريخ إعادة فتح المقاهي والذي قد يكون في الثاني من يونيو إذا لم تتدهور الاوضاع وتم احترام التدابير الصحية الموصى بها بشكل كامل.
ويمثل القطاع السياحي في فرنسا أكثر من 7 في المئة من الناتج المحلي حيث كانت فرنسا في عام 2019 الوجهة السياحية الأولى بنحو 90 مليون سائح.