السفارة المصرية: نقدر حسن تعامل السلطات الكويتية مع الأحداث المؤسفة بمركزي الإيواء

هذا المحتوى من : كونا

أكدت السفارة المصرية لدى دولة الكويت الرفض التام للأحداث "المؤسفة" التي شهدها مركزي إيواء مخالفي قانون الإقامة في البلاد بمنطقتي (جليب الشيوخ) و(كبد) مساء أمس الأحد معربة عن تقديرها ل"حسن تعامل" السلطات الكويتية مع الموقف وثقتها الكبيرة في "حكمة الأخوة بوزارة الداخلية".
وقالت السفارة في بيان لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الاثنين إنها تابعت الأحداث المؤسفة التي شهدها مركزا الإيواء المشار إليهما آنفا مؤكدة أن هذه التصرفات "غير مقبولة بأي حال من الأحوال".
وذكرت أنه تم إيفاد مسؤولين من القنصلية المصرية مساء أمس إلى مركز الإيواء في مدرسة (سلمى بنت حمزة) بمنطقة جليب الشيوخ للقاء ممثلين عن أبناء الجالية المقيمين في المركز بحضور مسؤولين كويتيين.
وأوضحت أنه تمت دعوة أبناء الجالية المصرية إلى الابتعاد عن أي مشكلات فضلا عن إحاطتهم بالتطورات ذات الصلة ببدء الرحلات المنتظرة لعودتهم إلى بلدهم خلال الأسبوع الجاري.
وجددت التأكيد على استعداد السفير المصري طارق القوني لاستقبال ممثلين عن المخالفين بمقر السفارة في أي وقت مشيرة إلى الزيارات التي قامت بها القنصلية لمراكز الإيواء خلال الفترة الماضية.
وأفادت أنها تتابع مع المسؤولين الكويتيين ترتيبات تسيير رحلات طيران إجلاء مخالفي قانون الإقامة موضحة أن السلطات الكويتية وافتها بالبيانات الخاصة بالمسجلين في مراكز الإيواء نهاية الأسبوع الماضي وأنها قامت بدورها بموافاة السلطات المصرية بها.
وذكرت أنه سيتم تسيير رحلتين هذا الأسبوع للسيدات والأطفال وكبار السن على أن تتبعها رحلات أخرى خلال الفترة القادمة لافتة إلى أن "السلطات المصرية تقوم بتجهيز أماكن الحجر الصحي للعائدين من مخالفي قانون الإقامة بما يتوافق مع متطلباتهم وظروفهم".
وأهابت السفارة المصرية بأبناء الجالية المقيمين في مراكز الإيواء الالتزام التام بالتعليمات التي تصدرها السلطات الأمنية الكويتية وعدم الانسياق وراء مثيري الشغب ومروجي الشائعات.
وكانت وزارة الداخلية الكويتية ذكرت مساء أمس الأحد أن الأجهزة الامنية المعنية قامت بفض شغب قام به عدد من أفراد الجالية المصرية الموجودين في مراكز الإيواء المخصصة لهم مطالبين السلطات المصرية بالاستجابة لطلب عودتهم إلى بلدهم.
وقالت الوزارة في بيان صحفي إنه فور حدوث الشغب والفوضى تدخل رجال الأمن وأحكموا السيطرة عليهم وضبطوا عددا منهم وتم تحويلهم إلى جهة الاختصاص لاتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم.
يذكر أن السفير المصري لدى الكويت أعلن مساء أمس أن رحلات إجلاء مخالفي قانون الإقامة ستبدأ خلال الأسبوع الجاري على أن تخصص أولاها للنساء والأطفال من نزلاء مراكز إيواء المخالفين المزودة بوسائل الحياة الكريمة ووجبات غذائية ومشروبات مجانية لتتوالى خلال الأيام المقبلة لنقل جميع المخالفين.
وكان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح في 30 مارس الماضي قرارا يقضي بالسماح لمخالفي قانون الإقامة بمغادرة البلاد دون دفع أي غرامات مالية مترتبة عليهم وكذلك دون تحمل تكاليف السفر وتذاكر الطيران في ضوء الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد جراء انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19).