بمساعدة 140 متطوعاً.. وتكفي لمدة شهر

«الخيرية الإسلامية» توزع 8000 سلة غذائية على الأسر المتعففة والعمالة المتضررة من «كورونا»


بدأت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية توزيع 8000 سلة غذائية على الأسر المتعففة والعمالة المتضررة في اطار حملة "فزعة للكويت" وضمن برنامج وزارة الشؤون الاجتماعية الذي يهدف إلى توحيد جهود الجمعيات الخيرية في مواجهة وباء "كورونا المستجد" (كوفيد 19).  
 وقال مدير إدارة العمل التطوعي في الهيئة الخيرية عبدالله العوضي في تصريح صحافي " نجحنا بفضل الله في تعبئة وتغليف 8000 سلة غذائية بدعم ومساعدة 140 متطوعاً ومتطوعة، مشيراً إلى إن المتطوعين سيقومون بتوزيع السلال الغذائية بأنفسهم وسياراتهم على المستفيدين على مدى 10 أيام.
وأضاف العوضي إن المستفيدين عبارة عن 1500 أسرة متعففة وأكثر من 6000 عامل متضرر من تداعيات الوباء، وأنه جرى دراسة هذه الحالات المسجلة في برنامج وزارة الشؤون الاجتماعية منعاً للتكرار، وحرصاً على توزيع هذا الدعم الغذائي على المستحقين. 
وتابع العوضي إن السلة الغذائية تكفي الأسرة المتعففة أو العامل المتضرر لمدة شهر ، لافتاً إلى انها سلة غنية جداً وتتكون من 20 كيلو أرز و3 علب زيت وعلبتين حليب بودرة و5 كيلو جرامات من السكر و4 كيلو جرامات من العدس و16 علبة معجون طماطم و5 كيلو جرام من الطحين و5 كيلو شعرية و3 عبوات شاي و6 علب فول وكرتون دجاج.
وثمن العوضي إقبال المتطوعين من مختلف الأعمار على الانخراط في برامج التطوع حرصاً منهم على تلبية نداء الوطن والعمل من أجل الكويت في هذه الظروف الحرجة، مشيراً إلى إن عدد المتطوعين المسجلين على المنصة الالكترونية للهيئة الخيرية منذ بداية الأزمة وصل إلى 43 ألف متطوع. 
ولفت إلى إن المتطوعين من الجنسين قد ضربوا أروع الأمثلة في الوفاء لوطنهم والتسابق من أجل خدمة المواطنين والمقيمين في المحاجر والعمالة المتضررة ومراكز الإيواء. 
 ولفت إلى إنه منذ أن أطلقت الهيئة الخيرية رابطاً الكترونياً لتسجيل المتطوعين والأعداد تتزايد يوماً بعد يوم في " فزعة" تعكس وفاء هؤلاء لوطنهم الغالي وحرصهم على التضحية من أجل استقراره وعودة الحياة إلى طبيعتها، مؤكداً أن هذه الظروف الدقيقة التي تمر بها البلاد على قسوتها قد أنتجت صوراً بديعة من التلاحم الإنساني والتدافع نحو العون والمساعدة للأسرة المتعففة والعمالة المتضررة من هذا الوباء. 
ووجه العوضى عبارات الشكر والثناء للمتطوعين في اطار حملة " فزعة للكويت" على جهودهم الطيبة ودورهم في دعم الأنشطة الإنسانية بكل صورها. 
 يشار إلى أن حملة "فزعة للكويت" انطلقت بتنظيم من منصة تحالف المجتمع المدني برئاسة رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية د. عبدالله المعتوق، ويتفرع عن المنصة الرئيسة 5 منصات فرعية تشمل منصات الدعم اللوجستي والتطوعي والإعلامي ودعم المتضررين والعائدين من الخارج.