رئيس «الطيران المدني» الشيخ سلمان الحمود: ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة من «كاباسكا» لتفادي انتشار الأوبئة في النقل الجوي


أكد رئيس الطيران المدني الشيخ سلمان الحمود الصباح ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة ومتعارف عليها من خلال منظمة (كاباسكا) المعنية بالإجراءات الصحية لتفادي انتشار الأوبئة والأمراض المعدية في النقل الجوي.
جاء ذلك في كلمة للشيخ سلمان الحمود الذي ترأس الجانب الكويتي خلال اجتماع وكالة النقل الجوي الدولية (آياتا) الذي عقد أخيرا عبر اتصال مرئي لبحث خطة إعادة تشغيل الرحلات التجارية لشركات الطيران في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا (سارس كوف - 2) المسبب لمرض (كوفيد - 19) وذلك وفق بيان ل (الطيران المدني) اصدرته اليوم السبت وخصت به وكالة الأنباء الكويتية (كونا).
ونقل البيان عن الشيخ سلمان الحمود تأكيده خلال الاجتماع ضرورة دعم شركات الطيران في هذه الأزمة كونها أولى الجهات التي تأثرت بشكل كبير اقتصاديا إضافة الى أنه من المتوقع بأن تكون آخر الجهات التي تتعافى من آثار هذه الأزمة.
واشاد الحمود بالسياسة التي انتهجتها دولة الكويت واصفا اجراءاتها بالرائدة والفعالة في التعامل والحد من انتشار فيروس (كورونا).
ومن جانبه قال الرئيس الإقليمي للوكالة محمد البكري في كلمة مماثلة ان قطاع الطيران والنقل الجوي وشركات الطيران والمطارات هي أكثر الجهات تأثرا بهذه الأزمة وعلى كل المستويات والصعد حاثا جميع الدول وشركات الطيران على الاستفادة من الخطة المقترحة من اتحاد النقل الجوي الدولي لإعادة تشغيل الرحلات التجارية.
وذكر البكري أن المنظمة الدولية ستعقد مؤتمرات عالمية أخرى مشابهة لتغطية العمليات التشغيلية العالمية للنقل الجوي مبينا انه سيتم اخطار الدول والشركات والأعضاء بما تتمخض عنه تلك المؤتمرات وتزويدهم بالدراسات والتوصيات.
ومن ناحيته استعرض المدير العام للمنظمة أليكسندر دي جونك خطة الوكالة المقترحة لإعادة تشغيل الرحلات التجارية لقطاع الطيران والنقل الجوي فيما تناول رئيس الاقتصاديين في المنظمة براين بيرس التأثيرات الاقتصادية على صناعة الطيران في ظل هذه الأزمة.
وتضمن الاجتماع مناقشة مجموعة محاور بحضور نحو 100 مشارك يمثلون عددا من المنظمات الدولية منها منظمة الطيران المدني الدولية والمجلس الدولي للمطارات ناقشوا خلاله كل المعوقات التي يتطلب التغلب عليها وتجاوزها للبدء في مرحلة إعادة تشغيل الرحلات التجارية والإجراءات التي يتوجب اتباعها.
واستعرض الاجتماع الاجراءات الوقائية والصحية الواجب اتباعها مع السلطات الصحية في مرحلة البدء بإعادة التشغيل بالتنسيق مع المنظمة العالمية للصحة وذلك لتطبيقها على المسافرين من خلال مقاييس معتمدة يتوجب اتباعها قبل المضي قدما في مرحلة إعادة التشغيل.
كما بحث المجتمعون أوجه التعاون وكيفية سرعة التنسيق بين جميع الشركاء المحليين والدوليين لضمان صحة وسلامة وكفاءة وأمن تفعيل النقل الجوي من جديد بصورة طبيعية.
ويأتي هذا الاجتماع في سياق الجهود الدولية للتعامل مع فيروس (كورونا) حيث جمع كل دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وذلك من خلال التواصل عبر الوسائل الحديثة باستخدام الانترنت المرئي.